الطب البديل

العلاج الطبيعي وتطبيقات تحليل المشي

العلاج الطبيعي وتطبيقات تحليل المشي

الهدف من هذا المقال هو تقديم نظرة عامة واسعة على بعض الطرق التي يتم فيها استخدام تحليل المشي، لا سيما في بيئة سريرية، ليس المقصود تحويل القارئ إلى خبير في الموضوع. لكن يجب على أي شخص يخطط لاستخدام التحليل في اتخاذ القرار السريري أن يقرأ جميع النصوص المدرجة في نهاية هذا المقال وأن يحضر واحدة أو أكثر من الدورات التدريبية حول تفسير بيانات تحليل المشي، وإذا كان من الممكن قضاء بعض الوقت في الدراسة أو العمل في مختبر المشي السريري.

تنقسم تطبيقات تحليل المشي بسهولة إلى فئتين رئيسيتين: التقييم السريري للمشي وبحوث المشي، ويهدف تقييم المشية السريري إلى مساعدة المرضى الفرديين بشكل مباشر، بينما تهدف أبحاث المشي إلى تحسين فهمنا للمشي إما كغاية في حد ذاتها أو لتحسين التشخيص الطبي أو العلاج في المستقبل.

من الواضح أن هناك بعض التداخل، حيث يستخدمه العديد من الأشخاص الذين يقومون بإجراء تقييم مشي سريري كأساس للدراسات البحثية. في الواقع، هذه هي الطريقة التي يتم بها تحقيق أكبر قدر من التقدم في استخدام تقييم المشي السريري.

أشار الباحثون إلى وجود اختلافات كبيرة بين المتطلبات الفنية لتقييم المشي السريري وتلك الخاصة بأبحاث المشي. على سبيل المثال، قد لا يقلق نظام القياس المتطفّل وبيئة المختبر المزدحمة الشخص البالغ المناسب، والذي يعمل كموضوع تجريبي، ولكن يمكن أن يتسبب في تغييرات كبيرة في مشية الطفل المصاب بالشلل الدماغي.

في أبحاث المشي، قد يكون من المقبول قضاء يوم كامل في تحضير الموضوع وإجراء القياسات ومعالجة البيانات، بينما في البيئة السريرية غالبًا ما يتعب المرضى بسهولة وتكون النتائج مطلوبة عادةً في أسرع وقت ممكن.

متطلبات الدقة بشكل عام ليست كبيرة في البيئة السريرية كما هي في مختبر البحث، طالما أن أخطاء القياس ليست كبيرة بما يكفي لتسبب سوء تفسير الحالة السريرية ومع ذلك، من الضروري أن يقدر أولئك الذين يفسرون البيانات الحجم المحتمل لأي من الأخطاء.

أخيرًا، يجب أن يكون النظام قادرًا على التعامل مع مجموعة متنوعة من الحالات المرضية. ومن الأسهل بكثير إجراء القياسات على الأشخاص العاديين مقارنة بالأشخاص الذين تكون مشيتهم غير طبيعية جدًا، مما قد يفسر سبب هيمنة دراسات الأفراد العاديين على أدبيات الموضوع! النقطة النهائية والمهمة هي أنه لا توجد قيمة في استخدام نظام قياس معقد ومكلف، إلا إذا كان يوفر معلومات مفيدة والتي لا يمكن الحصول عليها بطريقة أسهل.

تقييم المشي السريري

يسعى تقييم المشي السريري إلى وصف الطريقة التي يمشي فيها الشخص في مناسبة معينة. كما قد يكون هذا كل ما هو مطلوب، إذا كان الهدف هو ببساطة توثيق حالتهم الحالية أو بدلاً من ذلك، قد تكون مجرد خطوة واحدة في عملية المتابعة، مثل التخطيط للعلاج أو مراقبة التقدم على مدى فترة زمنية.

واعتبر تحليل المشي على أنه “جمع بيانات” وتقييم المشي على أنه “تكامل لهذه المعلومات مع تلك الواردة من مصادر أخرى لأغراض صنع القرار السريري”. قد يختلف استخدام مصطلح “التحليل” عن ذلك في المجالات الفنية الأكثر، والذي يعني فيه “معالجة البيانات لاستخلاص المعلومات”.

ومع ذلك، فإن استخدام المصطلح مفيد، لأنه يشير إلى أن تقييم المشي هو مجرد شكل من أشكال التقييم السريري. كما يتم تعليم طلاب الطب أن التقييم السريري يعتمد على ثلاثة أشياء: التاريخ والفحص البدني والتحقيقات الخاصة. في هذا السياق، يعد تحليل المشية مجرد تحقيق خاص، ستزيد نتائج التحقيقات الأخرى، مثل تقارير الأشعة السينية والكيمياء الحيوية للدم، لتقديم صورة سريرية كاملة. يستخدم مصطلح (gaitevaluation) في بعض الأحيان بدلاً من (gaitanalysis).

كيف يمكن اتخاذ القرار السريري في حالات خلل المشي

إن اتخاذ القرار السريري في حالات خلل المشي يجب أن يشمل ثلاث مراحل:

1- تقييم المشي

يبدأ هذا بتاريخ سريري كامل، سواء من المريض أو من أي شخص آخر معني به، مثل الأطباء أو المعالجين أو أفراد الأسرة. عندما يكون المريض قد خضع لعملية جراحية من قبل، يجب الحصول على تفاصيل ذلك، إن أمكن من ملاحظات العملية، يتبع تسجيل التاريخ عن طريق الفحص البدني، مع التركيز بشكل خاص على الجهاز العضلي الهيكلي. في العديد من المختبرات، يتم إجراء الفحوصات الفيزيائية من قبل كل من الطبيب وأخصائي العلاج الطبيعي.

2- تشكيل الفرضية

المرحلة التالية هي تطوير الفرضية فيما يتعلق بأسباب أو أسباب التشوهات الملحوظة، يجب تخصيص الوقت لمراجعة البيانات والتشاور بين الزملاء، ولا سيما أولئك الذين ينتمون إلى تخصصات مختلفة، أمر ذو قيمة كبيرة.

3- اختبار الفرضيات

يتم حذف هذه المرحلة في بعض الأحيان، عندما يكون هناك القليل من الشك حول سبب التشوهات الملحوظة. ومع ذلك، في حالة وجود بعض الشكوك، يمكن اختبار الفرضية بطريقتين مختلفتين إما عن طريق استخدام طريقة مختلفة للقياس أو عن طريق محاولة تعديل المشية بطريقة ما.

قد تكون الأنواع المختلفة من بيانات تحليل المشي مفيدة لجوانب مختلفة لتقييم المشية. كما قد تكون المعلومات المتعلقة بتوقيت القدم مفيدة لتحديد التباينات وقد تشير إلى مشاكل في التوازن والاستقرار. تعطي معلمات المشي العامة دليلاً إلى درجة الإعاقة ويمكن استخدامها لرصد تدهور التقدم مع مرور الوقت. وتصف حركة الأطراف حركات غير طبيعية، لكنها لا تحدد العضلات “المذنبة”.

من المحتمل أن تكون التدابير الأكثر فائدة هي لحظات المفصل والقوى المشتركة، خاصةً إذا تم استكمال هذه المعلومات. كما قد يُظهر المرضى المصابين بنقص ضغط الدم اختلافات أكبر بين الجانبين في خرج طاقة العضلات أكثر من أي من المعلمات الأخرى القابلة للقياس.

شدد الباحثون على العمل بشكل عكسي من تشوهات المشية الملحوظة إلى الأسباب الكامنة من حيث الأنماط الحركية “المذنبة”، باستخدام كل من مخطط كهربية العضل واللحظات المتعلقة بمفاصل الورك والركبة والكتلة. على الرغم من أن الخطوة التالية وهي العلاج، لم يتم اعتبارها منفصلة، فقد اقترح الباحثون  أنه بمجرد إجراء تشخيص دقيق، فإن المعالج سيقوم أن يتم تحديها من أجل “المغير الأمثل للأنماط الحركية غير الطبيعية”.

عندما يصل المريض إلى المرفق، يتم الحصول على تاريخ شامل ويتم إجراء الفحص البدني من قبل كل من الطبيب وأخصائي العلاج الطبيعي. كما يتم إجراء الطول والوزن وعدد من القياسات الأخرى، يتم تسجيل مشية المريض بالفيديو، حيث يشاهد المريض من كلا الجانبين ومن الأمام والخلف ويتم تنفيذ العنصر “التكنولوجي” لتحليل المشي، باستخدام نظام حركي للتلفزيون/ الكمبيوتر ومنصة واحدة أو أكثر، يتم تحديد عدد الكاميرات المستخدمة إلى حد كبير من قبل الاقتصاد.

من الناحية المثالية، يجب استخدام ست كاميرات على الأقل، لكن يمكن لثلاث كاميرات تقديم بيانات مقبولة، خاصة إذا تم إجراء القياسات من جانب واحد فقط من الجسم في وقت واحد. تسجل معظم المعامل تخطيط كهربية القلب السطحي، إما على العضلات التي يتم اختيارها على أساس كل حالة على حدة أو على مجموعة قياسية، مثل العضلة الألوية وعضلات الفخذ الرباعية وأوتار الركبة الإنسي والجانبية والعضلة ثلاثية الرؤوس والقصبة الأمامية والعضلة المقربة.

السابق
العلاج الطبيعي وتقييم المشي في الشلل الدماغي
التالي
العلاج الطبيعي ومتلازمة داون