أدوية

الجيل الرابع والخامس من السيفالوسبورينات

الجيل الرابع والخامس من السيفالوسبورينات

ما هي السيفالوسبورينات؟

السيفالوسبورينات: هي مجموعة كبيرة من المضادات الحيوية المشتقة من العفن Acremonium المعروف سابقاً بإسم Cephalosporium، أنتج هذا القالب ثلاثة مركبات رئيسية، تسمى تاريخياً Cephalosporin N وC وP، والتي اشتُق منها السيفالوسبورينات الأولى، السيفالوسبورينات مبيدة للجراثيم، تقتل البكتيريا وتعمل بطريقة مماثلة للبنسلين، فهي ترتبط وتعوق نشاط الإنزيمات المسؤولة عن صنع الببتيدوغليكان، وهو مكون مهم في جدار الخلية البكتيرية، يطلق عليهم مضادات حيوية واسعة الطيف لأنها فعّالة ضد مجموعة واسعة من البكتيريا.

الجيل الرابع من السيفالوسبورينات

منذ أن أُكتشف أول سيفالوسبورين في عام 1945، قام العلماء بتحسين بنية السيفالوسبورين حتى تصبح فعّالة أكثر ضد مجموعة واسعة من البكتيريا، في كل مرة تتغير البنية يتم تصنيع جيل جديد من السيفالوسبورينات، يوجد حتى الآن خمسة أجيال من السيفالوسبورينات، تبدأ جميع السيفالوسبورينات بـ cef أو ceph أو kef، يجب الملاحظة أن نظام التصنيف هذا لا يستخدم باستمرار من دولة إلى أخرى.
يشير الجيل الرابع من السيفالوسبورينات إلى المجموعة الرابعة من السيفالوسبورينات التي اُكتشفت، ترتبط هيكلياً بالجيل الثالث من السيفالوسبورينات، ولكنها لديها مجموعة إضافية من الأمونيوم، ممّا يسمح لها بالاختراق السريع من خلال الغشاء الخارجي للبكتيريا سالبة الجرام، ويعزز نشاطها، كما أنها نشطة ضد β-lactamase الذي ينتج Enterobacteriaceae والذي قد يعطل الجيل الثالث من السيفالوسبورينات.

تمتلك بعض السيفالوسبورينات من الجيل الرابع نشاطاً ممتازاً ضد البكتيريا موجبة الجرام مثل المكورات العنقودية الحساسة للميثيسيلين والمكورات الرئوية المقاومة للبنسلين والمكورات العقدية، سيفيبيم هو الجيل الرابع الوحيد من السيفالوسبورين المتاح في الولايات المتحدة، يُستخدم في علاج الالتهابات البكتيرية المختلفة التي تسببها البكتيريا الحساسة، مثل الالتهاب الرئوي والتهابات المسالك البولية والتهابات الجلد، يمكن إعطاء سيفيبيم عن طريق الوريد أو عن طريق الحقن العضلي، كما يمكن أيضاً إعطاؤه للأشخاص الذين يعانون من انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، مما قد يزيد من خطر الإصابة بعدوى شديدة.

الجيل الخامس من السيفالوسبورينات

قد تسمع أنّ الجيل الخامس من السيفالوسبورينات يشار إليها باسم الجيل المتقدم من السيفالوسبورينات، يوجد سيفالوسبورين من الجيل الخامس، وهو سيفتارولين (Teflaro)، متوفر في الولايات المتحدة، يمكن استخدام هذا السيفالوسبورين لعلاج البكتيريا، بما في ذلك أنواع Staphylococcus aureus المقاومة ( MRSA ) والمكورات العقدية المقاومة للمضادات الحيوية للبنسلين، بخلاف ذلك فإن نشاط السيفتارولين مشابه لنشاط الجيل الثالث من السيفالوسبورينات، على الرغم من أنه غير فعال ضد Pseudomonas aeruginosa.

السابق
تأثير العمر والعرق على اختبار فيروس نقص المناعة البشرية
التالي
العلاقة بين مرض أكل اللحم وتغير المناخ