أدوية

التداخل الدوائي

التداخل الدوائي

تساعد العلاجات الدوائية المرضى على البقاء بصحة أفضل، إلا أنّه عند تناول أكثر من دواء أو حتى عند خلط الدواء مع طعام معين، أو شراب، أو تناول الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية، فإنّ ذلك قد يُعرِّض المريض لحدوث ما يسمى بالتداخل الدوائي، حيث يحدث تفاعل بين الدواء ودواء آخر، أو طعام، أو شراب، أو حتى مع حالة مرضية قد يعاني منها المريض، وبالرغم من أنّ معظم التداخلات الدوائية ليست خطيرة إلا أنّ بعضها قد يكون كذلك، حيث إنّ التداخل الدوائي قد يؤدي إلى نقصان أو زيادة فعالية الدواء، أو يسبّب آثاراً جانبية غير مرغوبة، ومن الجدير بالذكر أنّ التداخلات الدوائية ليست جميعها سيئة، فبعض الأدوية قد تُمتص بشكل أفضل إذا تم تناولها مع الطعام، أو قد تزيد نسبتها في الدم إذا تمّ أخذها مع أدوية أخرى تؤثر في إنزيمات أيضيّة معينة.[١][٢]

احتمالية حدوث التداخل الدوائي

إنّ التداخلات الدوائية الخطيرة والمهددة للحياة ليست شائعة، لكنها بالطبع مدعاة للقلق، لذلك يجب التأكد في كل مرة يضاف فيها دواء جديد للمريض، وفي بعض الأحيان قد يؤثر حتى التوقف عن تناول دواء معين في مستوى الأدوية الأخرى في الدم، وهناك مجموعة عوامل تحدّد احتمالية حدوث التداخل الدوائي ومدى خطورته، ومنها: إجمالي عدد الأدوية التي يتناولها المريض، وأنواعها، وعمره، ووظائف الكبد والكلى، والنظام الغذائي المتّبع، والحالة الصحية العامة، وطبيعة إنزيمات الأيض في كل جسم.[٢]

أنواع التداخل الدوائي

تداخل الدواء مع الغذاء

يحدث تداخل الدواء مع الطعام أو الشراب في الغالب، لأنّ الدواء الذي يؤخذ عبر الفم يتمّ امتصاصه عبر جدار المعدة أو الأمعاء الدقيقة، وبالتالي فإنّ وجود الطعام في الجهاز الهضمي قد يقلّل من امتصاص الدواء، ولتجنّب هذا النوع من التداخل الدوائي ينبغي تناول الدواء قبل الطعام بساعة أو بعد تناول الطعام بساعتين، ومن الجدير بالذكر أنّ تداخل الدواء مع أيّ نوع من المكملات الغذائية يُعدّ أيضاً مثالاً على تداخل الدواء مع الغذاء؛ مثل تداخل الدواء مع الأعشاب العلاجية والمنتجات التي تحتوي على فيتامينات، أو معادن، أو أحماض الأمينية، وفيما يلي بيان تفصيلي لبعض الأمثلة على هذا النوع من التداخل:

  • تناول أيّ نوع من الطعام حتى عصير البرتقال أو القهوة يؤثر بشكل كبير في امتصاص وفعالية أدوية مجموعة البيسفوسفونات (بالإنجليزية: Biophosphonat)؛ مثل دواء أليندرونات (بالإنجليزية: Alendronate) الذي ينبغي تناوله مع مياه عادية (غير معدنية) قبل 30 دقيقة على الأقل من تناول أي شيء آخر، ودواء إباندرونات (بالإنجليزية: Ibandronate) الذي ينبغي تناوله على الأقل قبل ساعة من تناول أي شيء آخر.
  • تناول عصير الجريب فروت يعمل على تثبيط إنزيمات الكبد التي تدخل في أيض بعض الأدوية مثل البنزوديازيبينات (بالإنجليزية: Benzodiazepines)، وأدوية حاصرات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium channel blocker)، وحبوب منع الحمل، وبعض أنواع أدوية الستاتين (بالإنجليزية: Statins) المستعملة في خفض الكوليستيرول، ممّا يزيد مستوى هذه الأدوية في الدم مؤدياً لحدوث تسمّم أو زيادة في أعراضها الجانبية، كما يعاني المريض عند تناوله أدوية الستاتين مع الجريب فروت من آلام العضلات، أو يُصاب بتلف شديد في العضلات يسمى بانحلال الربيدات (بالإنجليزية: Rhabdomyolysis).
  • تناول الشوفان أو أيّ من محاصيل الحبوب مع دواء الديجوكسين (بالإنجليزية: Digoxin)، حيث إنّ الألياف الموجودة في الشوفان والحبوب الأخرى إذا تم تناولها بكميات كبيرة تتداخل مع امتصاص الديجوكسين.
  • تناول المريض للأغذية الغنية بالتيرامين (بالإنجليزية: Tyramine) مثل أغلب أنواع الجبن والألبان مع مثبّطات أكسيداز أحادي الأمين (بالإنجليزية: Monoamine oxidase inhibitors) واختصاراً (MAO) المستعملة في علاج الإكتئاب، قد يؤدي إلى صداع شديد، أو ارتفاع شديد في ضغط الدم يسمّى بفرط ضغط الدم الخبيث (بالإنجليزية: Hypertensive Crisis) والذي من الممكن أن يكون مميتاً، لذلك ينبغي على المريض تجنّب هذه الأغذية.
  • تناول الأغذية الغنية بفيتامين K مثل البروكولي والسبانخ مع دواء الوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin) قد يقلّل من فعاليته، ممّا يزيد من خطر حدوث تجلط، لذلك يجب تناول هذه الأغذية بشكل محدّد وثابت من يوم لآخر.
  • تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم مثل الحليب ومشتقاته مع أدوية التيتراسايكلن (بالإنجليزية: Tetracycline) يؤثر في امتصاص هذه الأدوية، لذلك ينبغي تناول الدواء قبل ساعة أو ساعتين من تناول هذه الأغذية

تداخلات دوائية خطيرة

التداخلات الدوائية يمكن أن تكون خطيرة للغاية، ولكن العديد من المرضى لا يدركون أن الأطعمة التي تُستهلك بانتظام من الممكن أن يكون لها عواقب وخيمة عند تناولها مع أدوية معينة.
في ما يلي بعض من هذه التداخلات الخطيرة, والتي بالإمكان تلافي الوقوع فيها بمساعدة الصيدلي أو الطبيب المختص:
1- الأطعمة الغنية بالكالسيوم + المضادات الحيوية:
منتجات الألبان مثل الحليب, اللبن, الجبنة و أيضاً الآيس كريم, جميعها تحتوي على الكالسيوم الذي يعتبر من المعادن الضرورية لجسم الإنسان. الكالسيوم الموجود في منتجات الألبان, وكذلك مضادات الحموضة الموجودة فيها قد ترتبط ببعض المضادات الحيوية مثل الليفوفلوكساسين، السيبروفلوكساسين، الدوكسيسيكلين، والتتراسيكلين، وبالتالي تقلل من امتصاصها عن طريق تشكيل مادة غير قابلة للذوبان في المعدة والأمعاء الدقيقة.
لذلك, ينبغي أن يُنصح المرضى بأخذ هذه المضادات الحيوية ساعة قبل, أو ساعتين بعد استهلاك الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم لتلافي حدوث هذا التداخل والحصول على الفائدة العلاجية المرجوة منها.
2- الأطعمة المُخللة, المُعالجة, أو المُخمرة + مضادات الاكتئاب:
جميع هذه الأطعمة تحتوي على المركب الكيميائي الطبيعي المسمى ب تايرامين (Tyramine), مثل اللحوم المُعالجة, الشوكولاتة, الأجبان, الأسماك المدخنة, المشروبات الكحولية وغيرها.
تناول هذه الأطعمة مع مضادات الاكتئاب من نوع مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين (Monoamine oxidase inhibitors) مثل سيليجيلين و فينيلزين, يمكن أن يسبب طفرات غير آمنة و ارتفاع خطير في ضغط الدم. يجب على المرضى إما تجنب الأطعمة التي تحتوي على تايرامين أو استشارة الطبيب المختص للبحث عن بدائل آمنة من مضادات الاكتئاب.
3- الأطعمة الغنية بفيتامين ك + مضاد التخثر ” وارفارين “:
يعمل الوارفارين عن طريق تثبيط عوامل التخثر التي يعتمد انتاجها بالجسم على الفيتامين ك بشكل أساسي. الفيتامين ك موجود في النباتات الورقية الخضراء مثل السبانخ, السلق, الخس, الجرجير, الملفوف وغيرها. كقاعدة عامة كلما زادت دكونة (غمق) اللون الأخضر, فهو دليل على وجود نسب عالية من هذا الفيتامين في النبات الورقي.
هذه الخضروات تعكس تأثير الوارفارين المضاد للتخثر وتحد من قدرته العلاجية, وبالتالي تزيد من خطر تجلط الدم عند المريض. لذلك ينبغي على المريض الحذر والانتباه واستشارة طبيبه في حالة تناول تلك الأطعمة, بالإضافة إلى المراقبة المنتظمة لمؤشر سيولة الدم ال (INR), والحفاظ عليه ضمن المعدلات الطبيعية حسب حالته المرضية.
4- الجريب فروت (الكريفون) + أدوية الستاتين:
ينبغي على المرضى تجنب تناول الجريب فروت أو شرب عصير الجريب فروت مع بعض الأدوية، ولا سيما الستاتينات. السبب في ذلك وجود مركبات كيميائية في الجريب فروت تسمى فورانوكومارين, التي تسبب زيادة في قوة الدواء عن طريق التفاعل مع, وتثبيط انزيمات معينة في الكبد (CYP3A4) والأمعاء الدقيقة, مما يزيد من سمية هذه الأدوية.
5- اليود + أدوية فرط نشاط الغدة الدرقية:
أدوية فرط نشاط الغدة الدرقية مثل ميثيمازول و بروبيلثيوراسيل تعمل عن طريق منع أكسدة وامتصاص اليود. عند تناولها مع الأطعمة الغنية باليود مثل المأكولات البحرية, الأعشاب البحرية والملح المعالج باليود، تفقد فعاليتها. لذلك المرضى الذين يتناولون هذه الأطعمة بانتظام قد يحتاجون لجرعات أعلى من هذه الأدوية.

التداخل الدوائي pdf

لقراءة الكتاب الرجاء اضغط هنا

السابق
طرق علاج جدري الماء
التالي
علاج تليف الرئة