صحة عامة

التخزين القهري.. هل هو مسٌّ جنوني؟

التخزين القهري.. هل هو مسٌّ جنوني؟

يلاحظ على عديد من الناس هوس في اقتناء الأشياء .. فترى في بيوتهم أكداساً من الجرائد القديمة مكومة في صالة المنزل، أو تجد عشرات الكلاب في فناء منازلهم في أوضاع مزرية، أو يصدمك منظر مئات الزجاجات الفارغة، مركونة في أكوام هنا وهناك داخل المنزل. وهذه كلها من مظاهر التخزين القهري.

التخزين القهري مرض نفسي يندرج ضمن اضطرابات الوسواس القهري. وقد تظهر أعراض التخزين على المصابين بالتوحد، الشيزوفرينيا (انفصام الشخصية)، العته، أو التخلف العقلي، إضافة إلى ظهورها لدى الأشخاص الأصحاء.
وإضافة إلى ذلك، فإن أنواع العلاج التي تستخدم بشكل فعال في اضطرابات الوسواس القهري مثل:
مثبطات استرداد أو استرجاع السيروتونين الانتقائية (selective serotonin reuptake inhibitors) (SSRIs) أو العلاج السلوكي المعرفي (الإدراكي) لا تساعد المصابين بالتخزين القهري في الغالب.
كما تفترض الدراسات الأولية للتصوير العصبي أن كلا من التخزين القهري واضطرابات الوسواس القهري تنشط مناطق مختلفة في الدماغ، الأمر الذي يقدم دلائل أكثر على أن الحالتين لهما أعراض متمايزة.

الاحتفاظ بالاشياء القديمة

لاشك أن الاحتفاظ ببعض الأشياء القديمة، التي تعتبر ذات قيمة كبيرة، هو أمر عادي بالنسبة للكثير من الأشخاص.

صور الطفولة، الهدايا التذكارية التي تذكرنا بمكان أو فترة معينة، بعض الخطابات التي تلقيناها أو كتبناها لمن هم مقربون إلينا، وغير ذلك الكثير، تعتبر من الأشياء التي يحرص غالبية الناس على الاحتفاظ بها، وحمايتها من التلف. ولكن هل يمكن لبعض الأشخاص أن يبالغوا في أمر الاحتفاظ بالأغراض، سواءً كانت قديمة أو جديدة؟

في تقرير نشره موقع “Science ABC”، فإن الاحصائيات أظهرت إصابة أكثر من 3 ملايين شخص في بريطانيا بما يعرف بـ”اضطراب الاكتناز”، وهو مرض نفسي تم توصيفه حديثا في بريطانيا، وبالتحديد في عام 2013، من قبل هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، ويمتاز المصابون به بميلهم الشديد لتجميع واكتناز جزءا كبيرا جدا من الأغراض، حتى لو كانت هذه الأشياء ليس لها أهمية، مثل الجرائد القديمة، أو القصاصات الورقية، أو الأجهزة والأدوات المنزلية المكسورة بغرض إصلاحها فيما بعد.

هذا الاضطراب كان ينظر إليه في البداية على أنه أحد صور الوسواس القهري، الذي يتميز بدوره بميل الشخص المصاب لتكرار فعل معين بشكل زائد عن الحد، إلا أنه تم تمييزه فيما بعد كاضطراب مستقل وليس كشكل من أشكال أحد الاضطرابات الأخرى.

اضطراب الاكتناز القهري PDF

تتراوح نسبة اضطراب التكديس لدى المصابين به بين المتوسطة والحادة، ففي بعض الحالات قد لا يظهر تأثيره على المصاب بشكل مباشر، وفي حالات أُخرى قد يؤثر المرض على أداء المُصاب به في حياته اليومية، وتتلخص أعراضه فيما يلي:

– العجز عن التخلي عن الأشياء بغض النظر عن قيمتها، ودواعي استخدامها من قبل المريض أو أحد أفراد عائلته.

– التعلق المُفرط بالممتلكات لدرجة عدم السماح للآخرين باستخدامها أو استعارتها لبعض الوقت، أو عدم تَقبّل المريض فكرة مغادرة المنزل أي شيء من الأشياء الموجودة فيه.

– انتشار الفوضى في جميع أرجاء منزل المصاب بالاضطراب، ما يجعل بعض الأماكن فيه غير صالحة لإنجاز بعض المهام، كطهي الطعام في المطبخ أو استعمال الحمام للاستحمام.

– الاحتفاظ بأكوام من الصحف والمجلات ورسائل البريد.

– ترك الطعام والقمامة يتراكمان بشكل مفرط وغير اعتيادي.

– الاستحواذ على أشياء عديمة الجدوى، مثل المناديل الورقية الموجودة في المطعم أو الشعر المتساقط أو العملة البالية.

– صعوبة تنظيم الأنشطة اليومية واتخاذ القرارات، بسبب المماطلة والتسويف.

– الشعور الدائم بالإحراج أمام الآخرين.

– انعدام التفاعل الاجتماعي مع أفراد المجتمع.

وقد بينت بعض الدراسات أنه عادةً ما يحتفظ الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب وتكديس الأشياء عديمة الفائدة للأسباب التالية:
– يعتقد هؤلاء أنهم سيحتاجون إلى استعمال هذه الأشياء في المستقبل.

– هم يمنحون أشيائهم أهمية عاطفية كبيرة، حيث تُذكرهم هذه المواد بأوقات سعيدة مرّوا بها، أو حيوانات أليفة ربوها في الماضي وكانت محببة لهم.

– يتسلل إليهم الشعور بالأمان، عندما تحيط بهم كل هذه الأغراض البالية.

الاكتناز القهري pdf

في اضطراب الاكتناز hoarding disorder، يجد المرضى باستمرار صعوبة كبيرة في التخلُّص أو ترك المُمتَلكات، حيث تتراكم الأشياء وتسبِّب فوضى في أماكن المعيشة بما يكفي لجعلها غيرَ صالحة للاستعمال.
وعلى عكس التَّجميع، يميل الأشخاص هنا إلى مُراكمَة الأشياء بطريقة غير منظَّمة، ويجدون صعوبةً في ترك أشياء ذات قيمة قَليلاً.

  • يقوم الأطباءُ بتشخيص هذا الاضطراب عندما يُراكِم المَرضى العديدَ من الممتلكات، ويكون لديهم صعوبةٌ كبيرة في تركها، ويشعرون بضائقة كبيرة أو يصبحون أقلّ قدرة على العمل بسبب الاكتِناز.
  • قد تفيد بعضُ مضادَّات الاكتئاب والمعالجة السُّلُوكية المعرفية.
  • تبدأ أعراضُ الاكتناز في أثناء فترة المراهقة غالبًا؛ وقد يكون الاضطراب خفيفًا في البداية؛ ولكن قد يتفاقم تدريجيًا مع تقدّم العمر، ممَّا يسبِّب مشاكلَ كبيرة مع الوقت عندما يكون الأشخاصُ في منتصف الثَّلاثينات. ويُعتَقد أنَّ نَحو 2 إلى 6٪ من الناس لديهم هذا الاضطراب.

هوس اقتناء الأشياء

هوس الاحتفاظ بالمقتنيات لسنوات طويلة يحمل بين طياته رائحة ذكريات الماضي، لتمثل كنزا لا يمكن التفريط فيه مهما مر الزمن. ورغم أن الكثير منها فقدت صلاحيتها أو أصبحت بالية أو حتى فاسدة إلا أن الغرف والأدراج والخزانات باتت مكدسة بها. وهو ما يطلق عليه علميا مرض الاكتناز القهري.

والاكتناز القهري اضطراب نفسي يدفع المريض إلى الإفراط في الاحتفاظ بكل كبيرة وصغيرة في منزله من ورق جرائد ومجلات وأطعمة ومستلزمات غير مفيدة وحتى القمامة، ومواجهة صعوبة كبيرة في اتخاذ قرار بشأن التخلص من هذه الممتلكات، ما يجعلها تتراكم في منزله بشكل مزعج وفوضوي.

هناك فرقا بين الاكتناز القهري وهواية جمع المقتنيات. فغالبا يتسم هواة جمع الأشياء والمقتنيات القديمة بالتنظيم الدقيق لهذه الذكريات التي جمعوها ويكون الدافع هو الاحتفاظ بها للذكرى، إلا أن مرضى الاكتناز القهري يتحول منزلهم إلى فوضى شديدة ويحتفظون بكل الأشياء عديمة القيمة والفائدة، معتقدين أنهم سيحتاجون إليها يوما ما بالإضافة إلى شعورهم بالضيق تجاه هذه الأشياء المتكدسة في منزلهم ومع ذلك يعجزون عن أخذ قرار بالتخلي عنها.

اضطراب التخزين

اضطراب الاكتناز هو صعوبة مستمرة في التخلص من المقتنيات أو التخلي عنها بسبب الحاجة المستمرة للاحتفاظ بها. يُعاني الشخص المصاب باضطراب الاكتناز من الشعور بالضيق بمجرد التفكير في التخلص من الأشياء. وهذا يؤدي إلى تراكم مفرط لأغراضه، بغض النظر عن القيمة الفعلية لها.

وغالبًا ما يؤدي الاكتناز إلى ازدحام مكان المعيشة إلى حد امتلاء منزل الشخص المصاب إلى السعة القصوى، حيث لا يفسح إلا مسارات ضيقة متمعجة عبر أكوامِ من الفوضى. وعادةً ما تتكدس أسطح النضد، والأحواض، والمواقد، والمكاتب، والسلالم وتقريبًا جميع الأسطح الأخرى بأغراض. وعندما يصبح المكان خاليًا من أي متسع للأغراض ، قد تنتشر الفوضى إلى مرآب السيارات، وإلى المركبات والأفنية وغير ذلك من مرافق التخزين. تتراوح شدة الإصابة باضطراب الاكتناز من الدرجة الطفيفة إلى الشديدة. في بعض الحالات، قد لا يكون للاكتناز تأثيرًا كبيرًا في حياتك ، بينما يؤثر في حالات أخرى بشكل خطير في أدائك لوظائفك بصورة يومية.

قد لا ينظر الأشخاص الذين يعانون اضطراب الاكتناز لهذا الاضطراب على أنه مشكلة، مما يُصعب عملية العلاج. لكن يمكن أن يُساعد العلاج المكثف الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الاكتناز على فهم كيف يُمكن تغيير اعتقادهم وسلوكياتهم حتى يحظوا بحياة أكثر أمانًا وإمتاعًا.

مرض التخزين

يميل مرضى وسواس التخزين ، إلى الأحتفاظ بالأشياء القديمة ، و عدم الرغبة في الفريط في أي شئ ، مهما بلغت ضخامة الكميات التي يحتفظون بها ، و في أغلب الأوقات يكون هذا الأمر ناتج عن الأرتباط العاطفي بهذه الأشياء ، و عدم القدرة على الإنفصال عنها ، فنجد أن مريض وسواس التخزين ، يحتفظ بأشياء غريبة قد تكون ورق جرائد ، أو مواد غذائية ، أو أجهزة قديمة ، أو ملابس قديمة و غيرها ، كما أنهم لديهم قدرة فائقة على تضخيم أهمية هذه الأشياء ، حتى يتمكنوا من خلق أعذار لأنفسهم للأحتفاظ بها .

صفات مريض وسواس التخزين:

  • التردد
    هذا المريض يصعب عليه بشكل بالغ ، إتخاذ أبسط القرارات اليومية ، تلك التي ربما تتعلق بالملبس أو المأكل ، و ذلك لأنهم في بحث دائم عن الكمال و الرعب من إرتكاب الأخطاء ، و هنا يكون احتفاظهم بهذه الخردة ، التي لا قيمة لها نابع من رغبتهم في تفادي إتخاذ قرارات خاطئة .
  • صعوبة التصنيف
    مريض وسواس التخزين ، يجد صعوبة بالغة في تصنيف أهمية الأشياء و نفعها ، فلا يمكنهم معرفة الأشياء التي يمكنه الإستغناء عنها ، فأهمية غلاف قطعة شيكولاتة عنده ، بنفس أهمية حجة إمتلاكه لشقته .
  • إختلال بالذاكرة
    يعاني هذا المريض من العديد من المشاكل ، التي تتعلق بالذاكرة ، و ذلك لأنه يعاني من وسوسة شديدة ، تجاه ذاكرته و يرجع ذلك لكونه ، لا يثق و لا يعتمد على أي شخص ، و خصوصا أن تعلق الأمر بممتلكاته .
  • رعبه الشديد من أن ينسى ممتلكاته ، أينما وضعها تجعله يحاول دائما ، أن يضعها في أماكن تحت نظره ، مما يؤدي إلى تكوم الأشياء حوله ، بطريقة غير منظمة حتى أنه يجد صعوبة في الحركة .
  • الأرتباط العاطفي بممتلكاته
    يشعر هذا المريض بارتباط عاطفي شديد ، تجاه الأشياء التي يمتلكها ، و يشعر براحة شديدة عند التواجد بجانبها ، هذا فضلا عن عشقه للشراء ، و أكثر الأشياء التي تثير رعبه ، أن يحاول أحد لمسها أو العبث بها .

الاكتناز القهري إسلام ويب

للأعمال القهرية بعض الإيجابيات، ومنها الاكتناز القهري، أو التجميع القهري، حيث يميل الإنسان للاحتفاظ بما يتعلق به من أشياء مادية، أو مواقع على الانترنت، أو غيرها من الأشياء.

والجانب الإيجابي أن هذا الشخص يصبح يمتلك الكثير من المواد التي ربما تكون مفيدة له في وقت من الأوقات، ولكن وككل شيء، ما زاد عن حده انقلب إلى ضده، ومنه أن تصبح عادة التجميع هذه عادة قهرية، وبحيث لا يستطيع الشخص ردّ هذا الدافع القوي للاكتناز والاحتفاظ بالأشياء، مما يتعبه ويشتت ذهنه، وقد يجد عنده المواد الكثيرة، ولا يدري أين يحتفظ بها، ويجد صعوبة كبيرة بالتخلي عنها أو عن بعضها، أو حتى إلقائها.

و للتخلص من هذه المشكلة عدة أمور، فأبسطها أن تقوم بين الحين الآخر بإتلاف وحذف كل الملفات التي تحتفظ بها، أقول حذفها كلها؛ لأني أعلم أنك ستجد صعوبة كبيرة في اختبار بعضها للحذف والإبقاء على الباقي.

والحل الآخر: وهو ليس بديلا عن الأول أن تراجع أخصائيا نفسيا ممن يمكن أن يعمل معك على برنامج العلاج السلوكي المعرفي، والذي يحتاج لعدد من الجلسات، مما يمكن أن يغيّر أفكارك ودوافعك للجمع، وبالتالي تغيير السلوك.

والحل الثالث: وهو ليس بديلا عن الحلين السابقين، أن تراجع طبيبًا نفسيًا ممن يمكن أن يؤكد التشخيص، ومن ثم يبدأ العلاج الدوائي بأحد الأدوية المفيد في علاج الأعمال القهرية، والتي نسميها أحيانًا الوسواس القهري، وهناك عدد من الأدوية المفيدة، وسيقوم الطبيب بشرح استعمال أحد هذه الأدوية.

علاج التكديس القهري

يتم علاج الشخص المريض من خلال العلاج النفسي ( أطباء نفسيين – أخصائيين نفسين ) والعلاج الدوائي .

أولاً العلاج الدوائي : الاعتماد في علاج مريض الاكتناز علي أدوية مثبطتات السيروتونين مثل (بارواكسيتين ,فينلافاكسين , فلوكسيتين .. إلخ ) والتي تعمل كمضادات للاكتئاب كما تشمل العقاقير الكلوميبرامين والذي يعمل كمضاد للاكتئاب ثلاثية الحلقات.

ويتم إعطاء الشخص المريض لهذه الأدوية مدة ثلاثة أشهر علي الأقل وبحسب ما يترائي للطبيب المعالج .

ثانياً العلاج النفسي : من خلال العلاج المعرفي السلوكي ويتم علاج الشخص من خلال ما يأتي :-

  • تحديد المشكلة والدافع من وراء اكتناز تلك الأشياء ؟
  • تعليم الشخص المريض الضرر الحاصل من الاكتناز مع كيفية اتخاذ القرارات دون تردد وكيفية التعامل مع الآخرين .
  • تدريب الشخص المريض علي أساليب ترتيب وتصنيف الأشياء والتخلص من الخردوات والممتلكات الغير مفيدة .
  • تعليم الشخص المريض أساليب المحافظة علي العادات الصحية وتوجيهه لممارسة مهارات الاسترخاء .
  • استخدام العلاج السلوكي بصورتيه الفردي والجماعي .
  • حضور مجموعات الدعم والمساعدة الذاتية .
السابق
سافير لعلاج والوقاية من أنواع متعددة من العدوى الفيروسية – savir
التالي
سافيكورن يستخدم في سكري النوع الثاني – Savicron