أمراض العظام

الإسعافات الأولية المطلوبة عند إلتواء مفصل كاحل القدم

الإسعافات الأولية المطلوبة عند إلتواء مفصل كاحل القدم

عند التعرض لإلتواء في مفصل كاحل القدم لابد من القيام بعدة إسعافات أولية والتي تساعد في تخفيف ألم الإلتواء وتقي من الإصابة بأي مضاعفات والإسعافات الأولية تكون عن طريق:

-لابد من وضع كمادات باردة على القدم في منطقة الإلتواء والمنطقة التي يوجد فيها تورم حتى يخف التورم، وذلك عن طريق لف كمية مناسبة من الثلج في قطعة قماش ثم وضعها في مكان التورم، ويجب عدم وضع الثلج بصورة مباشرة على القدم.

-لابد الحرص على تثبيت المفصل وعدم تحريكه عن طريق لف رباط ضاغط حول القدم ومفصل الكاحل، مع عدم شد الرباط بقوة فقط ربطه بما يكفي لتثبيته.

-قم برفع القدم المصابة على منضدة أو أي شئ مرتفع بحيث تكون القدم فوق مستوى الجسم.

-من الممكن تناول بعض أنواع المسكنات لتخفيف الألام الناتجة عن إلتواء مفصل كاحل القدم مثل البنادول.

-لابد من الراحة التامة بعد إلتواء الكاحل حتى تتحسن الأعراض، وعدم الضغط على القدم حتى تخف تماما، ومن الممكن إستخدام عكاز للضغط عليه بدلا من القدم، وحتى يخف الألم تماما.

كم يستغرق علاج التواء الكاحل؟

تعتمد فترة التعافي من الإصابة بالتواء الكاحل على مستوى النشاط الذي تحاول العودة إليه وشدة الالتواء الذي عانيت منه، فيتم تصنيف درجات التواء الكاحل حسب الضرر الذي لحق به:

  1. الدرجة الأولى: وهي درجة يكون فيها الكاحل ملتويًا وليس متمزقًا، لكن تشعر بثبات به.
  2. الدرجة الثانية: التواء معتدل مع تمزق جزئي في الأربطة عادة ما ينتج عنه ألم معتدل والقليل من عدم الاستقرار مع كدمات في جميع مناطق الكاحل.
  3. الدرجة الثالثة: التواء شديد مع عدم استقرار جسيم في المفاصل واحتمال حدوث تمزق في الرابط وينتج ألم شديد مع تورم كبير.
  4. كسر قلعي: بدلاً من شد الرابط يتمزق واحد وأكثر من الأربطة بعيدًا عن العظم مما يؤدي إلى كسر العظم أثناء العملية.

إذًا كم يستغرق علاج التواء الكاحل؟ الإجابة تعتمد على الدرجة، وهي كما يلي:

  • في حال كانت الإصابة من الدرجة الأولى، فإن فترة العلاج تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع أو أكثر للعودة الى الحركة.
  • أما الإصابة من الدرجة الثانية، فيستغرق العلاج من 6-8 أسابيع.
  •  يعتمد وقت الشفاء من الدرجة الثالثة أو وقت التعافي على عدة عوامل، وقد يقرر بعض المعالجين الفيزيائيين وأطباء تقويم العظام أن التثبيت المبكر في حذاء المشي ضروري للسماح للأربطة بالشفاء في النوع الثاني والثالث من الالتواءات.
  • التمزق الكامل أو الكسر القلعي، الجراحة مطلوبة للشفاء، ففي حالات الجراحة العلاج يكون لمدة 12 أسبوع الى 6 أشهر.

علاج إلتواء الكاحل بالأعشاب

يمكن علاج إلتواء الكاحل بالعديد من الأعشاب الطبيعية المتوافرة في البيت، ومن أهم هذه الأعشاب ما يلي:

الزعتر: يعتبر الزعتر من أفضل الأعشاب الطبية التي تُساهم في علاج إلتواء الكاحل، حيث يتم عمل منقوع الزعتر الجاف ووضع كمادات من المنقوع الدافئ على منطقة الكاحل المصابة.

البابونج: يعتبر من أفضل المهدئات الطبيعية للألم، حيث يتم تدليك منطقة إلتواء الكاحل بمنقوع البابونج الدافئ، أو باستخدام عصير أوراق البابونج الطازجة.

الكركم: نمزج كمية من مسحوق الكركم مع عصير الليمون الطازج ونصنع منه عجينة ونطبقها على منطقة الكاحل على شكل ضمادة وتوضع قبل النوم، ونزيلها في الصباح، ونكرر العملية عدة أيام حتى يتم الشفاء الكامل، كما يُساهم تناول الكركم مع الحليب في تعجيل الشفاء.

الثوم: يحتوي الثوم على مضادات حيوية طبيعية ومواد فعالة تخفف من أعراض الالتواء وتقلل الالتهاب الحاصل في منطقة الكاحل، حيث يتم وضع ملعقة صغيرة من عصير الثوم مع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند وتطبيق المزيج على الكاحل مع التدليك.

البردقوش: يحتوي البردقوش على زيت طبيعي يُساهم في علاج إلتواء الكاحل بفعاليةٍ كبيرة عن طريق تدليك المنطقة المصابة بعصير أوراق البردقوش الطازجة أو بزيت البردقوش.

زيت الخروع: يعتبر من أفضل الزيوت المستخدمة في علاج إلتواء الكاحل لاحتوائه على العديد من العناصر الفعالة التي تُساعد في الشفاء ومنع الالتهاب خلال فترةٍ قصيرة، لذلك يُنصح بتدليك المنطقة المصابة بزيت الخروع مرتين يومياً.

البصل: يحتوي البصل على العديد من المواد الفعالة والمضادات الحيوية الطبيعية ويقضي على أعراض إلتواء الكاحل بشكلٍ تام، ويتم هذا بوضع شرائح من البصل على المنطقة المصابة وتركها لمدة ساعتين حتى يزول الألم.

زيت الزيتون: يخفف أعراض التواء الكاحل والتهابه بطريقةٍ فعالة جداً، ويمكن أيضاً مزج القليل من زيت الزيتون مع زيت عشبة عشبة الليمون ومن ثم تدليك منطقة الكاحل بالمزيج حتى زوال الألم.

تمارين التواء الكاحل

  • تمرينات التوازن: يؤدي ضعف التوازن إلى تكرار الإصابة بالتواء الكاحل. من أفضل التمارين التي يمكن ممارستها في هذه المرحلة لتعزيز التوازن هو الوقوف على القدم المصابة مع رفع القدم الأخرى ويُفَضَل إغماض العينين. غالبًا ما يتم التدريب على ألواح التوازن في هذه المرحلة من إعادة التأهيل.
  • تمارين التحمل والرشاقة: بمجرد أن يتخلص المصاب من الشعور بالألم في الكاحل, يمكن إضافة تمرينات الرشاقة والتحمل مثل تمرين الجري على شكل الرقم 8 وهو تمرين ممتاز للرشاقة وتقوية عضلات الساق والكاحل, والهدف منها هو تقوية المفصل واتساع نطاق حركته تزامنًا مع ازدياد تحسن درجة التوازن لدى الشخص الذي سبق إصابته بالتواء الكاحل.
  • تمرين المنشفة: يجلس المصاب على سطح مستوي ويمدد ساقه المصابة مع شد الركبة, ثم يقوم بلف المنشفة حول قدمه ويجذبها نحوه بحيث يشعر بشد بسيط إلى معتدل في عضلة الساق ويحتفظ بهذا الوضع لمدة 15 إلى 30 ثانية ثم يرتاح لثواني ويكررها مرة أخرى, وعلى المريض ألا يبالغ في أدائها ويتوقف إذا شعر بالألم.
  • تمرين تمدد لعضلة الساق: يقف المصاب باتجاه الحائط مع فرد الظهر ومد الذراعين. يضع راحتي يداه على الحائط, يرجع بقدمه المصابة خطوة للوراء وقدمه السليمة للأمام مع الحفاظ على استقامة القدمين على الأرض وعدم رفع الكعب. يقوم بثني ركبة ساقه السليمة حتى يشعر بتمدد معتدل في عضلة ساقه المصابة ويُبقي على هذا الوضع لمده 30 ثانية ويكرر 3 مرات.
  • تمرين تحريك الركبة: يجلس المصاب على كرسي ويضع قدمه المصابة على الأرض مع تثبيتها, يحرك المصاب ركبته ببطء باتجاه اليمين ثم اليسار لمدة دقيقتين أو ثلاث.
  • تمرين لملمة المنشفة: تُوضَع منشفة أو قطعة قماش على الأرض, يجلس الشخص المصاب على كرسي ويقوم بلملمة المنشفة بأصابع قدمه المصابة. يُكرر هذا التمرين من 8 إلى 10 مرات أو أقل إذا شعر بالألم.

علاج التواء مشط القدم

  • ينصح بارتداء الأحذية الطبية المناسبة وعدم الوقوف لمدد زمنيه طويلة ، و ينصح أيضا بممارسة بعض الرياضات خاصة المشى للوقاية من آلام مشط القدم، ويجب ارتداء الأحذية المناسبة والمقاسات السليمة.
  • ارتداء الجبائر والدعامات الخاصة بإبهام القدم لسرعة الشفاء ومنعاً لحدوث أي مضاعفات.
  •  لمنع تيبس المفصل سوف يقوم طبيب العلاج الطبيعي بعمل تمارين بحركات محدودة النطاق لمفصل الكاحل دون ممارسة تمارين المقاومة. مثال على هذه التمرينات, شد القدم برباط مطاطي وفي نفس الوقت مقاومة القدم للجذب.
  • تمارين تمزق اربطة الكاحل: بمجرد تمكن المفصل من تحمل وزن الشخص المصاب دون زيادة في الألم أو التورم, يتم إضافة تمرينات لتقوية العضلات والأوتار الأمامية والخلفية للساق والقدم. يمكن اللجوء للتمرينات التي تتم ممارستها في الماء إذا كانت التمرينات التي تُمارس على الأرض مؤلمة, مثل تمرين رفع أصابع القدم. كذلك يتم إضافة التمارين التي تتطلب مقاومة المصاب لأدائها.
السابق
أوبتيمارك يشارإليه أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي – Optimark
التالي
أوبتيكلور يستعمل في إصابات العينِ – optichlor