أمراض العظام

الأمراض التي تحتاج إلى علاج طبيعي

الأمراض التي تحتاج إلى علاج طبيعي

المتخصص والمدرب في العلاج الطبيعي العصبي يستطيع  تقييم وعلاج الأفراد الذين يعانون من مشاكل الحركة المتعلقة بمرض أو إصابة الجهاز العصبي، كما أنه يعمل مع مجموعة واسعة من المرضى الذين قد يكون لديهم أحد الأمراض أو الإصابات التالية:

  1. الحالات القلبية الرئوية ، مثل مرض التليف الكيسي، مرض الرئة الانسدادي المزمن، احتشاء ما بعد العضلة القلبية.
  2. العلاج اليدوي لحالات مثل، مرفق التنس (التهاب اللقيمة الجانبي)، كوع لاعب الغولف (التهاب اللقيمة الإنسية)، متلازمة النفق الرسغي، التهاب الغشاء الوريدي، متلازمة النفق المكعبي.
  3. خلل الوظيفة العضلية الهيكلية،  مثل آلام الظهر، تمزقات الكفة المدورة، واضطرابات المفصل الصدغي الفكي، الانزلاق الفقاري القطني، قطني غضروفى، التهاب الفقار اللاصق.
  4. حالات عصبية، مثل السكتة الدماغية، مرض الشلل الرعاش، متلازمة غيلان باريه، إصابة الدماغ، التصلب المتعدد، إصابة الحبل الشوكي، الخلل الوظيفي الدهليزي، شلل بيل.
  5. الإصابات المتعلقة بالرياضة، مثل تمزق الرباط الصليبي الأمامي ، التواء في الكاحل، الشد الشظوي، التهاب الأوتار، التهاب اللفافة الأخمصية، التهاب وتر أخيل.
  6. صحة المرأة، مثل سلس البول، الوذمة اللمفية، خلل في قاع الحوض، ألم الحوض،  حالة عنق الرحم ، اعتلال الجذور العنقية.
  7. يعالج العلاج الطبيعي للعظام إصابات العضلات والعظام، التي تشمل العضلات والعظام والأربطة والرباط والأوتار، الكسور والالتواء، والمشاكل الطبية المزمنة، وإعادة التأهيل أو الشفاء من جراحة العظام.
  8. يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي للشيخوخة المرضى الأكبر سنًا الذين يطورون ظروفًا تؤثر على حركتهم ووظائفهم الجسدية ، بما في ذلك التهاب المفاصل وهشاشة العظام ومرض الزهايمر واستبدال مفصل الورك واستبدال المفاصل واضطرابات التوازن وسلس البول.
  9. يفيد العلاج الطبيعي في إعادة تأهيل القلب والأوعية الدموية والرئة، للمتضررين من الأمراض القلبية الرئوية والإجراءات الجراحية، إذ يمكن للعلاج زيادة التحمل البدني والقدرة على التحمل.
  10. يهدف العلاج الطبيعي للأطفال إلى تشخيص ومعالجة الحالات التي تؤثر على الرضع والأطفال والمراهقين، بما في ذلك التأخر في النمو، والشلل الدماغي، والصعوبة وغيرها من الحالات التي تؤثر على الجهاز العضلي الهيكلي.
  11. يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي في العناية بالجروح في التأكد من أن الجرح الشافي يحصل على كمية كافية من الأكسجين والدم عن طريق الدورة الدموية المحسنة.
  12. يهدف العلاج الدهليزي لعلاج مشاكل التوازن التي يمكن أن تنتج عن ظروف الأذن الداخلية، يتضمن العلاج البدني الدهليزي عددًا من التمارين والتقنيات اليدوية التي تساعد المرضى على استعادة توازنهم الطبيعي.

يمكن أن يساعد العلاج بالاحتقان على استنزاف السوائل المتراكمة في المرضى الذين يعانون من الوذمة اللمفية، وحالات تراكم السوائل.

أهمية العلاج الطبيعي

لا يُعدّ العلاج الطبيعي الخيار الأول في العلاج دائمًا؛ لأنه في بعض الحالات تفضل العمليات الجراحية على العلاج الطبيعي؛ مثل: التعرض للإصابات التي تؤدي إلى الشعور بالألم المزمن أو تقييد الحركة؛ ذلك لأنّ العمليات الجراحية في مثل هذه الحالات أسرع وأكثر فاعلية في معالجة الأعراض، ومع ذلك يلجأ العديد من الأطباء إلى العلاج الطبيعي؛ لما له من مزايا وفاعلية في علاج العديد من الحالات، وتشمل أهمية العلاج الطبيعي ما يأتي:

  1. يساعد في التقليل من الشعور بالألم، يُعدّ الشعور بالألم المزمن واحدًا من أكثر الأمور المزعجة، خاصة في حال عدم معرفة الأسباب، إلا أنّ تقنيات العلاج الطبيعي تساعد في زيادة ليونة المفاصل والأنسجة، والحفاظ على وظيفة العضلات، وفي حال الاستمرار على التقنيات والتمارين العلاجية بانتظام من الممكن التخلص من الشعور بالألم بشكل تام.
  2. يساعد في الاستغناء عن العمليات الجراحية، تحتاج بعض الحالات إلى أجراء العمليات الجراحية، إلا أنّ للعلاج الطبيعي دورًا كبيرًا في المساعدة في الشفاء، وتحسين النشاط الجسمي، والصحة العامة، والقضاء على الشعور بالألم بشكل كامل، مما يسهم في الاستغناء عن العمليات الجراحية.
  3. التقليل من التعرض للإصابة، تقوم واحدة من مبادئ العلاج الطبيعي على تقييم مناطق الضعف في الجسم، ووضع خطة علاجية وتمارين لتقوية العضلات والأنسجة في المنطقة مما يقلل من خطر الإصابة.
  4. يحسن التنقل والقدرة على التوازن، تؤدي بعض العمليات الجراحية والإصابات الخطيرة إلى صعوبة في المشي، والحفاظ على التوازن، أو صعوبة في أداء بعض الأنشطة اليومية؛ مثل: الكتابة، وتناول الطعام، لذلك يسهم العلاج الطبيعي في الحفاظ على التوازن.
  5. يسهم في علاج مشاكل الصحة العامة، يساعد العلاج الطبيعي في علاج المشاكل الصحية المرتبطة بالعمر؛ مثل: التهاب المفاصل، وآلام المفاصل، وهشاشة العظام، وهي من أساليب العلاج الأكثر أمانًا وأكثر فاعلية من عمليات استبدال المفصل، والعلاج الطبيعي أثبت فاعليته في قدرته على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.
  6. يساعد في التعافي من سكتة الدماغ، تساعد تمارين العلاج الطبيعي في الحفاظ على التوازن، ودعم صحة العضلات، والتقليل من تأثير الضغوطات اليومية.
  7. تحسين القدرة على الحركة، إذ يشخص العلاج الطبيعي المشاكل الصحية المتعلقة بالحركة ويعالج، مما يساعد في التقليل من الشعور بالألم وتحسين نوعية الحياة.
  8. تجنب الاعتماد على الأدوية المسكنة للألم، تساعد تمارين العلاج الطبيعي في تقليل الشعور بالألم، والتخلص منه نهائيًا في حال الالتزام بالتمارين، وهذا بدوره يساعد في التقليل من اعتماد المرضى على مسكنات الألم، وخاصة المسكنات الأفيونية.
  9. يساعد في التعافي من أمراض القلب والرئة، يساعد العلاج الطبيعي في تأهيل المرضى بعد أزمات القلب، واستعادة صحة القلب والأوعية الدموية والرئة.
  10. يساعد في علاج مرض السكري وأمراض الأوعية الدموية، تساعد تمارين العلاج الطبيعي؛ مثل: تمارين الهواء في تنظيم مستويات السكر في الدم، مما يحافظ على صحة الأوعية الدموية.
  11. دعم صحة الجسم بعد العمليات الجراحية، إذ يساعد في استعادة الوظيفة الطبيعية للمفاصل، وتقوية صحة العضلات، وتقليل الشعور بالألم والانتفاخ الناجمين عن الجراحة، وتسريع عملية الشفاء، إذ تعزز التقنيات العلاجية من الدورة الدموية، وتمنع تجلط الدم.

طرق العلاج الطبيعي

هنالك العديد من الطرق والوسائل التي يتمّ اتّباعها لإجراء العلاج الطبيعيّ، وهي كالآتي :

التمارين العلاجيّة :  هي عبارة عن حركات علاجيّة يتمّ إجراؤها على أساس علميّ ومخطّط له، بحيث يقوم به أخصائيّ العلاج الطبيعيّ حسب حالة الفرد وتبعاً لإصابته، وتهدف هذه التمارين إلى استعادة الوظائف الطبيعيّة للجزء المصاب، أو الإبقاء على وضعها الحاليّ كما هو، أو العمل على زيادة كفاءته ليستجيب الجسم لها ويتفاعل معها حتّى يتمّ إعادة تأهيل الجزء المصاب.

العلاج المائيّ : يتمّ إجراء التمارين العلاجية للفرد في بركة مائيّة بالتعاون مع معالج ذو خبرة واسعة والمتدّرب بشكل كاف على هذا النوع من العلاج، ويهدف إلى :

  1. العمل على تسهيل تمارين مرونة الحركة.
  2. يعزّز من المقاومة أثناء تمارين التقوية.
  3. تسهيل النشاطات التي تتطلّب تحميل وزن الجسم على الأرض.
  4. تسهيل العلاج اليدويّ.
  5. تسهيل التمارين التي من شأنها زيادة قوّة جهازي الدوران والتنفس.
  6. ضمان حصول المريض على الإسترخاء أثناء الجلسة العلاجيّة.
  7. التقليل من مخاطر الإصابة، أو إعادة الإصابة في برنامج التأهيل.

العلاج اليدويّ : هنا يتمّ تشخيص وعلاج العديد من الأعراض المختلفة باستخدام اليدين بحيث يتمّ تحديد العضو المسؤول عن الألم أو المحدوديّة في هذا العضو، ويتمّ تقسيمه بحيث يتمّ التعامل معه بالتحريك أومعالجة الأنسجة الطريّة، وتحريك ومعالجة المفاصل.

العلاج بالحرارة : تعتبر من أكثر الوسائل المستخدمة وخاصّةً لدى المصابين بالشدّ العضلي، ويهدف إلى تسخين المنطقة المصابة، وزيادة التدفّق فيها وتخفيف الألم.

العلاج بالبرودة : هنا يتمّ استخدام البرودة ودرجات الحرارة المنخفضة لعلاج الألم أو الشدّ أو الانتفاخ، لغاية تخفيف الألم، وعلاج الإصابات الحديثة والمزمنة، والمساعدة على الحركة، والتخلّص من الانتفاخ، والشد العضليّ.

العلاج الكهربائيّ : يهدف هذا العلاج إلى تسخين المنطقة المصابة، للتخفيف من الألم والتورّم، والعمل على شفاء الجروح، وإعادة تأهيل العضلة.

أقسام العلاج الطبيعي

  • العلاج الطبيعي لحالات العظام والطب الرياضي.
  • العلاج الطبيعي لحالات الأعصاب.
  • العلاج الطبيعي لحالات الأطفال.
  • العلاج الطبيعي لصحة المرأة ” حالات ما بعد الولادة – السلس البولي “
  • العلاج الطبيعي لما بعد الجراحة.
  • التأهيل للمعاقين وذوي الاحتياجات.

كم عدد جلسات العلاج الطبيعي

يتطلب العلاج الطبيعي إجراء عدة جلسات حتى تتحسن حالة المريض الذي يعاني من التهاب أوتار الكتف، كما أن عدد الجلسات يختلف حسب الحالة وشدة الألم لكنه لا يقل عن 6 جلسات ولا يزيد غالبا عن 24 جلسة كحد أقصى، بواقع جلسة واحدة يوم بعد يوم، و المريض قد يحتاج إلى 6 جلسات أو 12 أو 18 أو 24 جلسة حسب حالته.

السابق
كسور المرفق عند الأطفال وعلاجها
التالي
أطعمة تساهم في شفاء كسور العظام