أدوية

الأجسام المضادة والمناعة

الأجسام المضادة والمناعة

الأجسام المضادة: هي بروتينات سكريّة تنتمي إلى فصيلة الغلوبولين المناعي، حيث تعمل الأجسام المضادة والمناعة عملاً مكملاً معاً. وعادةً ما تكون مصنوعة من وحدات هيكلية أساسية لكل منها سلسلتين ثقيلتين كبيرتان وسلسلتين صغيرتين خفيفتين.

توجد معظم الأجسام المضادة كمونومر، حيث يكون لها وحدة فرعية واحدة على شكل “Y”، ولكن يمكن أن توجد بعض الأجسام المضادة في صورة dimers (وحدتان فرعيتان) أو pentamers (خمس وحدات فرعية).

يُعتبر الجسم المضاد منطقة شديدة التباين وله نفس الخصوصية وألفة ارتباط المستضد مثل مستقبلات الخلية B للخلية B التي خلقت الجسم المضاد. في بعض النظائر، تُسمّى نهاية ذيل الأجسام المضادة بالمنطقة الثابتة وتواجه بعيداً عن نهايات المظلات “على شكل Y”، وتعمل كذيل Fc يمكن أن تلتصق به الخلايا البلعمية.

الوظائف الثلاث للأجسام المضادة

الأجسام المضادة لها ثلاث وظائف رئيسية:

1) تفرز الأجسام المضادة في الدم والغشاء المخاطي، حيث ترتبط بالمواد الغريبة وتعطلّها مثل مسببات الأمراض والسموم (التعادل، neutralization).

2) تعمل الأجسام المضادة على تنشيط النظام المكمل لتدمير الخلايا البكتيرية، عن طريق التحلل (إحداث ثقوب في جدار الخلية).

3) تسهّل الأجسام المضادة البلعمة للمواد الغريبة بواسطة الخلايا البلعمية (عملية الهضم، opsonization).

الأجسام المضادة والسمات الأربعة الرئيسية لجهاز المناعة

من أهم سمات الأجسام المضادة لجهاز المناعة:

1. خصوصية الأجسام المضادة: تعرف الأجسام المضادة بدقة السموم ومسببات الأمراض.

2. تنوع الأجسام المضادة: الأجسام المضادة ضد مجموعة متنوعة من المستضدات الموجودة في الجسم.

3. الذاكرة المناعية: جسم الإنسان لا يطور أعراض الحصبة.

4. التسامح المناعي: لا تتم مهاجمة الخلايا والأنسجة الذاتية عادة.

أولاً: خصوصية الأجسام المضادة والمناعة

يتعرف كل جسم مضاد على مستضد محدد. على سبيل المثال، لا يستطيع الجسم المضاد الذي يتعرف على فيروس النكاف التعرف على فيروس الحصبة. وعلى العكس من ذلك، فإن الجسم المضاد الذي يتعرف على فيروس الحصبة لا يمكنه التعرف على فيروس النكاف. تسمّى هذه الميزة “خصوصية الجسم المضاد”.

ثانياً: تنوع الأجسام المضادة والذاكرة المناعية

يتم تداول عشرات إلى مئات الملايين من خلايا B المختلفة في الجسم، بحيث يتم التعرف على كل مستضد. وبعبارة أخرى، فإن الجسم مستعد لغزو مسببات الأمراض من خلال امتلاك خلايا (ب) التي تنتج جزيئات فريدة من الأجسام المضادة. تسمّى هذه الميزة “تنوع الأجسام المضادة”.

بعد الإصابة، تتكاثر الخلايا المنتجة للأجسام المضادة الممرضة المحددة وتتزايد نسبيًا. نتيجة لذلك، الجسم محمي من العدوى المتكررة. تسمى هذه الميزة “الذاكرة المناعية”.

ثالثاً: إعادة ترتيب الجينات

يتم إنتاج خلايا B المنتجة للأجسام المضادة في النخاع العظمي وتنضج في المحيط. أثناء نضوج الخلية B، تخضع جينات الجسم المضاد (جينات الغلوبولين المناعي) لإعادة التركيب، ممّا يولد ذخيرة هائلة من مواقع ربط مولد الضد (المنطقة المتغيرة). وتسمّى هذه الظاهرة “إعادة ترتيب الجينات”.

الغلوبولين المناعي (الأجسام المضادة) للمستضدات لا تعد ولا تحصى يتم إنتاجها من عدد محدود من الجينات عن طريق إعادة تركيب شرائح الجينات. تحدث إعادة ترتيب الجينات أيضًا أثناء نضوج الخلايا التائية في الغدة الزعترية.

رابعاً: التسامح المناعي أو التحمل المناعي

“لماذا لا تتعرف عشرات أو مئات الملايين من الخلايا البائية على الأنسجة الذاتية وتهاجمها؟”

تتعرف الأجسام المضادة على جميع أنواع المستضدات، باستثناء المستضدات الذاتية. وتسمّى هذه الميزة “التسامح المناعي”. يتم إنشاء خلايا بائية B cells التي تتفاعل مع المستضدات الذاتية، ولكن يتم التخلّص منها داخل نخاع العظام.

حتى لو هربت بعض الخلايا البائية ذاتية الاستبطان من عملية الإزالة ووصلت إلى المحيط، فإن تلك الخلايا البائية التي تنتج أجسام مضادة للمستضدات الذاتية (الأجسام المضادة الذاتية) يتم تثبيتها بواسطة آلية أخرى بما في ذلك تنظيم Tregs.

عندما تتعطل هذه الآليات، يتطور “مرض المناعة الذاتية“، الذي يتميز بهجوم الأنسجة المناعية بوساطة الخلايا المناعية. الأسباب المحتملة لأمراض المناعة الذاتية تشمل العدوى الفيروسية، والحمى الشديدة، والحمل، والتشوهات المقترحة حديثاً في الميكروبيوم المعوي. ومع ذلك، تظل تفاصيل الآلية غير معروفة.

السابق
فيروس كورونا وعلاجه
التالي
إيجابيات الجراحة التجميلية