صحة عامة

اضرار حبوب منع الحمل اثناء الحمل

اضرار حبوب منع الحمل اثناء الحمل

تُعتبر حبوب منع الحمل من وسائل المنع الفعالة بنسبة 99%، ولكن ذلك بالانتظام في تناولها بشكل يومي وعدم تفويت أي جرعة منها، ولكن هناك احتمالية لحدوث الحمل خلال استخدام حبوب منع الحمل أيضًا، وعلى الرغم من الفائدة التي تعود بها حبوب منع الحمل على الجسم إلا أن لها بعض الأضرار، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أضرار حبوب منع الحمل اثناء الحمل.

اضرار حبوب منع الحمل اثناء الحمل

دائمًا ما تتساءل الكثير من النساء عن اضرار حبوب منع الحمل أثناء الحمل، وذلك حيث أنه من الممكن أن يحدث الحمل مع تناول الحبوب، ولكن قد أكدت بعض الأبحاث على أنه لا يوجد خطر بحدوث الحمل مع تناول حبوب منع الحمل فهي آمنة بشكل نسبي على الحوامل بخلاف باقي الوسائل التي تُستخدم لمنع الحمل من الممكن أن يكون لها بعض المضاعفات على المرأة الحامل.

فوائد حبوب منع الحمل

لا يتوقف الأمر عند اضرار حبوب منع الحمل أثناء الحمل، بل لها العديد من الفوائد والتي تتمثل في الآتي:

  • من السهل استخدامها، كما أنها وسيلة آمنة تمامًا على المرأة الحامل في حالة حدوث الحمل عند تناولها، كما أن لها أثر فعال في منع الحمل بشكل فعال في حالة استخدامها بشكل صحيح.
  • لا تتسبب في حدوث أعراض مختلفة كالألم والتعب، كما أن ليس لها أي آثار سلبية على العلاقة الجنسية وأيضًا تُقلل من نسبة حدوث الالتهابات المهبلية بشكل فعال.
  • في حالة الرغبة في حدوث الحمل يتم وقفها ويحدث الحمل بكل سهولة دون الحاجة لأي إجراءات أخرى.
  • تعمل على التقليل من الآلام المصاحبة للدورة الشهرية، كما أنها تساعد في تنظيم مواعيدها بشكل منتظم.
  • لا تتطلب عمليات جراحية كغيرها من باقي الوسائل التي تُستخدم لمنع الحمل، كما أنها تعمل على تقليل ظهور حب الشباب بصورة فعالة وأيضًا تمنع الإصابة بالالتهابات البكتيرية التي تظهر في قناة فالوب والرحم.

أنواع حبوب منع الحمل

لحبوب منع الحمل نوعان، نوع تركيبته تحتوي على هرمون البروجستيرون، والأخر يحتوي على الاستروجين والبروجستين، حيث أن لتلك الهرمونات دور كبير في العمل على تثبيط والتقليل من نظائرها التي تساعد في تغذية وتقوية بطانة الرحم، مما يجعل بطانة الرحم غير مستعدة لتلقي البويضة واستقبالها، بالإضافة إلى زيادة نسبة المخاط الذي يؤدي بدوره إلى منع دخول الحيوانات المنوية ووصولها إلى الرحم.

هل لحبوب منع الحمل الأثر السلبي على الجنين؟

  • لم يتم إثبات حدوث نتائج واضحة لحبوب منع الحمل بالأثر السلبي على الجنين وتشويهه، ولكن قد أشارت بعض الدراسات إلى احتمالية حدوث الولادة بشكل مبكر عن الميعاد المحدد أو النقص في وزن المولود، أو حدوث تشوهات وعيوب خلقية في الجهاز البولي للمولود، ولكنها ليست إلا عبارة عن دراسات فحسب، لم يتم رؤية هذه النتائج السلبية المُحتملة الحدوث في الحياة اليومية.
  • ولكن على الرغم من أن معظم الأنواع من حبوب منع الحمل لا تؤثر بشكل سلبي على الجنين، إلا أن هناك نوع معين قد أثبتت الدراسات والحياة الواقعية وجود حالات له من عيوب خلقية في المريء للجنين، ولكن بمعدل طفل لكل 14 طفل قد تمت عملية الحمل بهم خلال استخدام هذا النوع من الحبوب، لذا على المرأة استشارة الطبيب قبل تناول الحبوب ومعرفة الأضرار والفوائد لكل نوع عن غيره.

حبوب منع الحمل وعلاقتها بالحمل خارج الرحم

من المحتمل حدوث الحمل خارج الرحم أثناء تناول حبوب منع الحمل التي بداخلها البروجيسترون Mini pill، وفي معظم الأحيان في حالة حدوث الحمل خارج الرحم يكون في أنابيب فالوب، حيث تُزرع البويضة التي تم تخصيبها في أنبوبة من إحدى أنبوبتي الفالوب وليست في الرحم.

هل لحبوب منع الحمل خلال الحمل أثر سلبي في التسبب بالإجهاض؟

  • لم يتم إلى الآن إثبات وجود علاقة بين استخدام حبوب منع الحمل أثناء الحمل وبين احتمالية حدوث إجهاض، وعلى الرغم من وجود اضرار حبوب منع الحمل أثناء الحمل، إلا أنه لم يتم إثبات تلك العلاقة إلى الآن، حيث تسعى منظمة الغذاء والدواء الأمريكية للتأكد من تلك العلاقة وإثبات وجودها، ولكن هناك بعض الأنواع من حبوب منع الحمل تؤثر بشكل مباشر على الحمل وتتسبب في الإجهاض، ويرجع ذلك لاحتوائها على بعض المركبات الكيميائية التي تتسبب بذلك.
  • وأيضًا تناول حبوب منع الحمل بعد حدوث الحمل لا يؤثر في نتيجته على الإطلاق، ولكن من الممكن أن تكون أعراض الحبوب مشابهة لأعراض الحمل، فيصعب على المرأة الحامل في تلك الحالة معرفة أنها حامل، ومن تلك الأعراض المشابهة انتفاخ الثديين، والشعور بالغثيان.

أعراض وعلامات الحمل خلال تناول حبوب منع الحمل

ليس من المؤكد أنك تكون الأعراض المبكرة للحمل دليلًا قويًا على وجود حمل وخاصةً في حالة تناول حبوب الحمل، ولكن هناك بعض الأعراض إذا أخذت في الظهور فلابد من إجراء تحليل الحمل للتأكد من الحمل بنسبة كبيرة، وهذه الأعراض أو العلامات المبكرة تتمثل في الآتي:

  • في حالة وجود اختلاف في حجم الثديين سواء بالتورم أو الانتفاخ.
  • فقدان الشهية لبعض الأطعمة بشكل مفاجئ عن الطبيعي، أو النفور من روائح عطرية معينة كانت مُحببة في السابق.
  • الإقبال الشديد على الطعام والرغبة في تناوله بكثرة عن المعدل الطبيعي.
  • الرغبة في القيء بشكل ملحوظ ومتزايد، والإحساس بالإرهاق الشديد، وأيضًا الشعور بالغثيان خلال اليوم بشكل كبير.
  • تشعر المرأة الحامل بالتعب الشديد من أقل مجهود بشكل أسرع من السابق، وذلك لعدم تعود الجسم وتكيفه على المرحلة الجديدة من الحمل.
  • بمجرد ملاحظة الاختلاف في مواعيد الدورة الشهرية تبدأ النساء في الشك بوجود حمل.

المحظورات لتناول حبوب منع الحمل

لا يُنصح بتناول حبوب منع الحمل إذا كانت المرأة قد مرت بعدة حالات مختلفة وهي:

  • إذا كانت قد تعرضت للإصابة بالتخثرات الدموية في كلًا من الرئتين أو الذراعين أو الساقين، أو إذا في حالة كانت قد تعرضت للجلطات من قبل.
  • إذا كانت تعاني من عدم انتظام في ضغط الدم وخاصةً في حالة ارتفاع ضغط الدم.
  • لا ينبغي للمرأة المُصابة بسرطان الرحم أو سرطان الثدي تناول حبوب منع الحمل.
  • إذا كانت تعاني من بعض الأمراض في الكبد أو القلب.
  • في حالة الإصابة بالصداع النصفي الذي يظهر على شكل الإحساس بالتنميل في الجسم من جانب واحد أو الحديث بشكل متقطع غير واضح.

نصائح يجب اتباعها عند استخدام حبوب منع الحمل

لتجنب اضرار حبوب منع الحمل أثناء الحمل لابد من اتباع النصائح التالية:

  • المواظبة على تناول الحبوب وأخذها في الميعاد المحدد يوميًا لتجنب نسيانها.
  • في حالة التعرض لبعض الأعراض التي تؤثر بها بعض الأنواع من حبوب الحمل على المرأة لابد من استشارة الطبيب المختص.
  • لابد من استبدال نوع الحبوب بنوع أخر في حالة التوقف عن الرضاعة بشكل طبيعي.
  • لا يجب تغيير نوع الحبوب إلا باستشارة الطبيب المُعالج.
  • في حالة نسيان تناول أي جرعة يومية ينبغي أخذها على الفور لتجنب حدوث الحمل بشكل مفاجئ.
  • أما في حالة نسيانها بشكل متكرر فمن الممكن استخدام الواقي الذكري كوسيلة لمنع حدوث الحمل.
السابق
تنزيل الدوره في يوم واحد
التالي
ما هي حمى النفاس واعراضها