دراسات حديثة

ارتفاع نسبة الإصابة بالضعف الجنسي ل62%بالسعودية و الإمارات

ارتفاع نسبة الإصابة بالضعف الجنسي ل62%بالسعودية و الإمارات

الضعف الجنسي “العنانة” من أكثر الأمراض الخطيرة انتشاراً خاصةً بين الرجال و تعني عدم توافر الرغبة الجنسية عند الرجل و ضعف قدرته على الإنتصاب لفترة طويلة و مؤخراً أشارت دراسة احصائية أجريت بفرنسا الى ارتفاع نسب الإصابة بالضعف الجنسي إلى 62 % بين السعوديين و الإماراتيين و سوف تقوم الأجزاء التالية لهذه المقالة بعرض تفاصيل الدراسة .

ما الفرق بين العجز الجنسي و الضعف الجنسي ..؟ يخلط البعض بين المفهومين و لكن هناك اختلاف كبير بينهما فالعجز الجنسي أكثر خطورة من الضعف الجنسي و يعني عدم قدرة الرجل على الانتصاب نهائياً و انعدام الرغبة الجنسية تماماً لدى الرجل بينما الضعف الجنسي يعني ضعف الانتصاب أو فقدان القدرة على الانتصاب و عدم شعور الرجل بالرغبة الجنسية لفترة طويلة ولكنها في النهائية مؤقته ففي أوقات بمعالجة مسببات الضعف يستطيع الرجل ممارسة العلاقة الحميمة بشكل طبيعي .

ما أسباب الضعف الجنسي ..؟ تقسم العوامل التي تسبب ضعف الانتصاب إلى عوامل نفسية و عوامل مرضية كالتالي

أولا العوامل النفسي : تعني معاناة الرجل من القلق و التوتر نتيجة للمشكلات التي تواجهه يومياً بالعمل ، ضغوط الحياة ، فشله في تحقيق بعض أهدافه و حالة زيادة قلق الرجل أكثر من اللازم يتولد لديه ضغط نفسي يتسبب في إصابته بالأمراض الخطيرة أبرزها انعدام الرغبة الجنسية و الضعف الجنسي .

ثانياً العوامل المرضية : حالة مرض الرجل ببعض الأمراض المزمنة تؤدي إلى عجزه جنسياً و من أبرزها السكري ، ضغط الدم المرتفع ، تصلب الشرايين و أمراض القلب و هذه الأمراض تعرقل وصول الدم إلى القضيب “العضو الذكري” للرجل و بالإضافة إلى أن  هذه الأمراض تجعل الرجل يتبع مجموعة من العقاقير و الأدوية تصيبه بضعف الإنتصاب و مجموعة أمراض  أخرى مثل  إصابة العمود الفقري و انقباض العضلات و آلام منطقة الحوض .

كيف يمكن علاج الضعف الجنسي .؟ حالة إصابة الرجل بإنعدام رغبته الجنسية من الأفضل الذهاب إلى الطبيب ليجري الفحوصات الطبية اللازمة التي تبين هل لدية علة أو مرض معين يعاني منه أثر عليه ..؟ أم لديه مشكلات و ضغوط نفسية تحوله عن ممارس العلاقة الحميمة ..؟ و عندما يفسر الطبيب مثل هذه الأسباب بدقة يبدأ بوصف العقاقير الطبية كحبوب الفياجرا التي يحذر تناولها إلا بمعرفة الطبيب نظراً لخطورة أعراضها الجانبية كالدوخة ، القئ ، و خطورتها للمرضى التي تعاني من أمراض الشرايين و الأوعية الدموية .

هل يمكن علاج الضعف الجنسي بالأطعمة ..؟ أكد مجموعة من الأطباء على فائدة تناول بعض الأطعمة كالتمر و عسل النحل و الخضراوات الورقية كالجرجير و البقدونس بالإضافة للجزر و من المشروبات القرفة و الزنجبيل جميعها تساعد في تدفق السائل المنوي و تعزز صحة الرجل الجنسية .

دراسة  فرنسية حديثة ارتفاع نسب الإصابة بالضعف الجنسي إلى 62% بين السعوديين و الإماراتيين :أجريت دراسة إحصائية في فرنسا كشفت نتائجها عن ارتفاع حالات الضعف الجنسي في المملكة العربية السعودية و الإمارات لتصل إلى نسبة 62% و في جمهورية مصر العربية و لبنان وصلت النسبة إلى 50% لذلك ينفق العرب ما يقرب من 10 بلايين دولار  سنوياً على المقويات و المنشطات الجنسية و كانت الأرقام صادمة بالنسبة للكثير فحاول “عمرو جاد ” استشاري المسالك البولية و أمراض الذكور و العقم تهدئة الصدمة مشيراً إلى أن مشكلات الضعف الجنسي اكتسحت العالم بأكمله و أن أغلب من يعاني من مشكلة الضعف الجنسي من شريحة كبار السن و أعمارهم تزيد عن خمسين عاماً و أكد أن من الممكن أن تكون دول الخليج كباقي دول العالم و لكنه في هذا السياق تحديداً أوضح أنه ليس هناك احصائية من دول الخليج تشير إلى ذلك .

آراء عمرو جاد استشاري المسالك البولية بشأن الدراسة :
– الضعف الجنسي لا يعني انعدام القدرة عند الرجل و لكنه يشير إلى اضطرابات و خلل تسبب نقص في اداء الرجل خلال ممارسة العلاقة الحميمة .
– أكد عمرو أن ارتفاع نسب الضعف الجنسي في دول الخليج تعود إلى ارتفاع حالات الإصابة بالسكري و الضغط و السمنة المفرطة و ارتفاع مستوى الكوليسترول و الخمول و قلة ممارسة التمارين الرياضية .
– أوضح جاد أن ليست جميع الحالات تعاني من الضعف الجنسي نتيجة لإضطرابات صحية فهناك فئات من الشباب يعانون من الضعف الجنسي النفسي و هذا نتيجة لنقص الوعي الجنسي و الثقافة الجنسية لديهم .
– شدد جاد على ضرورة علاج الضعف الجنسي النفسي بالتوعية و علاج الضعف الجنسي العضوي بالعقاقير و الفحوصات لعلاج المرض نفسه دون المبادرة إلى تناول المقويات الجنسية التي قد لا تساهم في حل المشكلة العضوية أو النفسية .

السابق
دراسة طبية حديثة ” الرياضة ” علاج فعال للأمراض المزمنة
التالي
دراسة أمريكية حديثة ” العنب ” يحميك من الإصابة بالعمى