دراسات حديثة

اختبارات جديدة تحدد الكائنات الحية التي تسبب الإسهال بدقة

اختبارات جديدة تحدد الكائنات الحية التي تسبب الإسهال بدقة

توفر الاختبارات الجديدة معلومات أكثر تفصيلا عن الكائنات الحية المرتبطة بالإسهال المعدي، ولكنها قد تتطلب خبرة الأمراض المعدية لتفسيرها .

اختبارات جديدة تحدد الكائنات الحية التي تسبب الإسهال بدقة
الاختبارات الجديدة المستقلة عن الثقافة أكثر حساسية بكثير من الطرق التشخيصية التقليدية في الكشف عن سبب الإسهال المعدي، وهي مشكلة كبيرة تؤدي إلى ما يقرب من 500.000 حالة دخول إلى المستشفى، وأكثر من 5000 حالة وفاة في الولايات المتحدة كل عام، ولكن نظرا لأن هذه الاختبارات حساسة جدا وقد تكتشف العديد من الكائنات الحية، فقد تكون خبرات الأمراض المعدية ضرورية لتفسير الأهمية السريرية وتيسير مراقبة الصحة العامة المناسبة، وفقا لإرشادات الإسهال المعدية الجديدة الصادرة عن جمعية الأمراض المعدية في أمريكا ( IDSA )، والمنشورة في مجلة الأمراض المعدية السريرية .

حول الاختبارات الجديدة
تهدف هذه الإرشادات إلى توجيه أطباء الرعاية الأولية ومقدمي الرعاية الصحية الآخرين الذين يرون معظم الأطفال والبالغين المصابين بالإسهال، وتشير إلى أن غالبية المصابين بالإسهال لا يحتاجون إلى اختبار، وأولئك الذين يجب اختبارهم هم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، وكبار السن، والأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة، والذين يعانون من الإسهال الدموي، أو ألم شديد في البطن، أو علامات تعفن الدم .

يقول الدكتور آندي إل شين المؤلف الرئيسي للمبادئ التوجيهية، وأستاذ مشارك في الأمراض المعدية للأطفال، بمدرسة جامعة إيموري للطب والرعاية الصحية للأطفال في أتلانتا : ” اختبار التشخيص جنبا إلى جنب مع الخبرة السريرية هو مفيد في تحديد مجموعة من الالتهابات التي قد تشير إلى تفشي المرض، ومع ذلك حتى إذا لم تكن بحاجة إلى اختبار، فإن معظم الناس سيستفيدون من علاج إعادة التميؤ بينما ينتظرون العدوى لتستمر في مسارها ” .

الإسهال
يتم تحديد الإسهال من قبل منظمة الصحة العالمية على أنه التبرز ثلاثة مرات أو أكثر، سواء من البراز الصلب أو السائل في غضون 24 ساعة، أو التبرز أكثر من المعتاد بالنسبة للشخص العادي، وغالبا ما يكون الإسهال – ولكن ليس دائما – معديا، بمعنى أنه يعتقد أنه ناجم عن ميكروب مثل فيروس أو بكتيريا أو طفيل يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر، ومع ذلك فإن أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بالإسهال المعدي ( المعروف أيضا باسم التهاب المعدة والأمعاء الحادة ) غير معروفة .

وعندما يتم استخدام اختبارات جزيئية جديدة فإن الإشريكية القولونية المسببة للأمراض والنوروفيروس، هي من بين الميكروبات الأكثر شيوعا في الأشخاص المصابين بالإسهال، وفي حين أن الإسهال المعدي هو الأكثر شيوعا لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، فقد انخفض معدل حدوثه في العقد الأخير منذ إدخال لقاحات فيروس الروتا، وتعتبر الاختبارات التشخيصية الجديدة المستقلة عن الثقافة التي تم تطويرها في السنوات القليلة الماضية، أكثر حساسية من الاختبارات المستندة إلى الثقافة المستخدمة تقليديا، ومع ذلك فإنها قد تكشف عن كائنات حية لا يعرفها معظم الأطباء، أو تكتشف عن أكثر من ميكروب، وفي هذه الحالات قد يكون التشاور مع طبيب الأمراض المعدية مفيدا كما تشير الإرشادات .

حول الإرشادات
تتضمن الإرشادات سبعة جداول يمكن للأطباء المشغولين الرجوع إليها بسرعة للحصول على معلومات حول الطرق المختلفة التي يكتسبها الناس للميكروبات، وظروف التعرض والأعراض التالية للعدوى والعرض السريري، فضلا عن الإدارة الموصي بها لمضادات الجراثيم والسوائل والتغذية، وتساعد الجداول أيضا الأطباء على تقييم متى يجب اختبار الشخص المصاب بالإسهال وتقديم اعتبارات علاجية له .

ويجب على الأطباء التأكد من أن الأطفال الذين يعانون من الجفاف الخفيف إلى المتوسط​​، والأطفال والبالغين الذين يعانون من الإسهال الحاد والذين يعانون من الجفاف الخفيف إلى المعتدل المرتبط بالقيء أو الإسهال الحاد، يتم إعطاؤهم محلول الإمهاء الفموي، ويتقدمون إلى الإماهة الوريدية إذا لم يتم الاستفادة من الإماهة الفموية، كما تؤكد المبادئ التوجيهية الدور الحيوي الذي يمكن أن يلعبه أطباء الرعاية الأولية في تحديد تفشي المرض .

المبادئ التوجيهية الجديدة للإسهال
توفر المبادئ التوجيهية الجديدة للإسهال المعدي تحديثا للمبادئ التوجيهية لعام 2001، وفي حين تشير المبادئ التوجيهية إلى الإسهال المرتبط بالسفر والإسهال العقيم Clostridium، توفر إرشادات أخرى أكثر تحديدا حول تلك الموضوعات، وإرشادات مفصلة يجب الرجوع إليها .

معايير إضافية
تشير مقالة افتتاحية ذات صلة في نفس العدد من مجلة الأمراض المعدية السريرية، إلى أن منظمات أخرى مثل الكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي قدمت معايير إضافية محددة للاختبار التشخيصي للإسهال الحاد، مثل الأفراد الذين يعانون من أعراض متوسطة إلى شديدة، أو إسهال يستمر أكثر من 7 أيام، والاختبارات التشخيصية المستقلة عن الثقافة هي أداة لتغيير قواعد اللعبة، ويمكن لتشخيص محدد أن يوجه العلاج المناسب ويزودنا بالمعلومات المتعلقة بالمسار المحتمل للمرض، بحسب ما يؤكد الدكتور فيريش سي فانغ، والدكتور روبن باتيل، وعلاوة على ذلك يمكن لتشخيص محدد تسهيل جهود المراقبة الصحية العامة .

السابق
تناول البيض لا يشكل خطورة على مرضى القلب والسكري
التالي
احصائية .. حالات الإصابة بالسعال الديكي تزداد بمقدار 8 أضعاف