الطب العام

ألم الرأس وأسبابه

أنواع آلام الرأس

ألم الرأس وأسبابه

يُصاب أغلب الناس بأوجاع في الرأس من وقت لآخر. ويصيب ألم الرأس أو الصداع الأفراد دون استثناء، وبغض النظر عن العمر، أو الجنس، أو الأصل العرقي. ومن الممكن أن يكون وجع الرأس مرتبطاً بمشاكل أو تداخلات أكثر تعقيداً مما يظن أغلب الناس. وعادة لا يُعتبر ألم الصداع امرا مزعجا اذ يمكن علاجه بسهولة ، ولكن في حالات نادرة من الممكن أن يكون وجع الرأس أقوى أو أكثر حدة من المعتاد مشيرا لوجود مشكلة صحية ما، وتجدر الإشارة إلى أنّ مصطلح الصداع أو وجع الرأس يُستخدم لوصف الألم الذي يشعر به الشخص في الرأس، أو فروة الرأس، أو الرقبة. وقد وُجد أنّه من المقدَّر أنّ هنالك 7 من أصل 10 أشخاص يصابون بالصداع مرة واحدة في السنة على أقل تقدير. من خلال الأعراض المصاحبة لوجع الرأس يمكن أن يتمكّن الطبيب من تحديد أو معرفة سببه وكيفية علاجه بطريقة مثلى، ويجدر بالذكر أن معظم أنواع الصداع لا تدل على أمراض خطيرة ولكن في بعض الحالات يمكن أن يدل الصداع على وجود حالة صحية مهددة للحياة تحتاج لعناية مستعجلة أو لدخول غرفة الطوارئ في المستشفى.

أسباب ألم وسط الرأس

صداع التوتر (بالإنجليزية: Tension headache) هو ألم يُصيب الرأس وتتراوح شدته من الخفيف إلى المعتدل، وهو أكثر أنواع الصداع شيوعاً، بالرغم من أنّ أسبابه غير مفهومة جيداً، إلا أنّه من الممكن أن يكون ناجماً عن تقلص العضلات في الوجه، والعنق، وفروة الرأس، وربما يحدث نتيجة لزيادة التوتر والتعرض للمحفزات والضغط البدني والعاطفي، بالإضافة لممارسة بعض الأنشطة مثل؛ الطباعة، أو غيرها من أعمال الكمبيوتر، واستخدام المجهر، والنوم في غرفة باردة أو النوم في وضع غير مريح للرقبة، وشرب الكحول والكافيين بكمية زائدة، والإصابة بنزلات البرد والجيوب الأنفية، وإجهاد العينين، وللصداع تأثير سلبي كبير في إنتاجية المُصاب ونوعية حياته، وقد يؤدي إلى عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بكفاءة، وقد يُصيب هذا الصداع الأفراد من جميع الأعمار، ولكنّه أكثر شيوعاً عند البالغين والمراهقين، ويُقسم هذا النوع من الصداع لقسمين رئيسيين، وهما: الصداع العرضي والصداع المزمن، وفيما يأتي تفصيل لكل منهما:
  • صداع التوتر العرضي: من الممكن أن يستمر من 30 دقيقة إلى أسبوع، كما أنّه يحدث بمعدل أقل من 15 يوماً في الشهر الواحد خلال ثلاثة أشهر على الأقل.
  • صداع التوتر المزمن: يستمر هذا النوع من صداع التوتر لساعات، ويحدث بمعدل 15 يوماً أو أكثر في الشهر الواحد، لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

أسباب صداع أعلى الرأس

1- الصداع النصفي

يسبب الصداع النصفي ألمًا في أعلى الرأس، وقد يظهر أيضًا في أحد جانبيه أو خلفه، بالإضافة إلى الأعراض التالية:

  • غثيان
  • أيادي باردة
  • ظهور الهالات
  • حساسية الضوء والصوت.

2- الحرمان من النوم والصداع

يمكن أن يؤثر الصداع الناتج عن الحرمان من النوم على أي شخص، وعادةً ما يتسبب في وجع ممزوج مع ثقل أو ضغط على الجزء العلوي من الرأس.

3- صداع التحفيز البارد

يحدث الصداع الناتج عن التحفيز البارد (ice-cream headache) المعروف باسم (صداع الايس كريم)، بسرعة وبالقرب من قمة الرأس، ولكنه عادةً ما يستمر لبضعة ثوانٍ فقط.

مواضيع ذات علاقة

  • ضغط الدم يتاثر في الحالة العاطفية
  • انواع صداع الرأس والفحوصات اللازمة
  • تناول دواء اميتريبتيلين كعلاج عصبي
  • الاكتئاب بعد تناول الألتروكسين
  • الرأرأة واللاَبُؤْرِيّة لدى الأطفال

4- الألم العصبي الغوفي

يحدث الألم العصبي الغوفي عندما يتم إتلاف أو الضغط على الأعصاب التي تنتقل من العمود الفقري إلى فروة الرأس، مما يسبب ألمًا في قمة الرأس.

وقد تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • يأتي الألم على شكل صدمات كهربائية
  • زيادة الشعور بالألم عندما تزيد الحركة.

5- متلازمة تضيق الأوعية الدماغية العكسية (RCVS)

وهي حالة نادرة، حيث تتقلص الأوعية الدموية في الدماغ، مما يؤدي إلى صداع شديد بالقرب من الجزء العلوي من الرأس.

وقد تتسبب هذه الحالة حدوث سكتة أو نزيف في الدماغ، وتشمل الأعراض الأخرى ضعف حاد، وتشوش الرؤية.

6- صداع ارتفاع ضغط الدم

يحدث عندما يؤدي ضغط الدم المرتفع الحاد إلى ضغط في الجمجمة، مما يؤدي إلى الشعور، بالألم الشديد في أعلى الرأس، كأن شخصًا سحبك من شعرك للأعلى.

أسباب آلام الرأس من الخلف

 

  • الاصابه بالشقيقة: أي الصداع النصفي، وهو الذي يصيب جهة واحدة فقط من الرأس، ويصاحب هذا الصداع أعراض أخرى مثل آلام الرأس من الخلف.
  • الصداع التوتري: وهو الصداع الذي يحدث بسبب كثرة الشعور بالتوتر والقلق، مما يسبب بعض الآلام في الرأس وأبرزها الآلام الخلفية.

الإصابة بإلتهابات في الأوعية الدموية: فتعتبر آلام الرأس الخلفية أحد أبرز أعراض إلتهابات الأوعية الدموية، حيث ترتبط أعراضه بإنخفاض تدفق الدم في مختلف أجزاء الجسم.

ألم الرأس من الأمام و اسبابها

يُعتبَر ألم الرأس، أو ما يُعرَف بالصُّداع أحد أكثر الأسباب شيوعاً لزيارة الطبيب، أو التغيُّب عن العمل،ويختلف الصُّداع بطبيعته، ومُدَّته من شخص إلى آخر، إذ يُمكن أن يستمرَّ الألم لفترة تتراوح من أقلّ من ساعة إلى عِدَّة أيّام، ويُمكن أن يكون خفيفاً مُحتملاً في بعض الأحيان، أو شديد الحِدَّة في أحيان أخرى، أو قد يكون على شكل نبضات مُزعجة في الرأس، وتختلف أنواع الصُّداع أيضاً في المكان الذي يُصيبه الألم، إذ يُمكن أن ينتشر الوجع في الرأس كلِّه، أو أن يكون في نقطة مُحدَّدة فيه، كما يُمكن أن يُصيب جانباً واحداً من الرأس، أو كلا الجانبَين، أمّا بالنسبة للصُّداع الأماميّ، أو صُداع مُقدِّمة الرأس، فهو ألمٌ يُصيب الرأس من منطقة الجبين، ويحدث غالباً بسبب الضغط، والإجهاد النفسيّ، ويُعَدُّ هذا النوع من أنواع الصُّداع عرضيّاً، وقد يُصاب المريض بألم مُقدِّمة الرأس بشكلٍ مُتكرِّر، فإذا عانى المريض من الصُّداع 14 مرَّة على الأقلّ خلال شهرٍ واحد يُسمَّى حينها الصُّداع بالمُزمن.

أسباب ألم الرأس من الأمام

يُعَدُّ الضغط النفسيّ أكثر أسباب الصُّداع الأماميّ شيوعاً، كما يُمكن للوراثة أن تلعب دوراً في الإصابة به، وهناك العديد من الأسباب الأخرى له، ومنها ما يأتي:

  • اختلاف الطقس.
  • الإصابة بالجفاف.
  • حدوث اضطرابات في النوم، مثل: الأرق.
  • تناول بعض أنواع الطعام، مثل: اللُّحوم المُصنَّعة. الحساسية.
  • المعاناة من ألم الرقبة، أو الفكِّ.

 

السابق
حبوب منع الحمل و تاثيرها ع النفسيه
التالي
فوائد اليتشي