أمراض العظام

ألم أعلى وأوسط الظهر ( العمود الفقري الصدري )

ألم أعلى وأوسط الظهر ( العمود الفقري الصدري )

يحدث ألم الظهر الجزء العلوي والمتوسط في أي مكان بداية من قاعدة العنق وحتى أسفل القفص الصدري ، فيرتبط القفص الصدري على طول العظام المسطحة في وسط الصدر ، وتسمى (عظام القفص الصدري) ، والتي ترتبط وتلتف حول الظهر ، إذاا  أصيب أي عصب في هذه المنطقة بالضغط ، التهيج أو الجرح ، فربما ينتقل الألم في أماكن أخرى مثل الذراعين ، الساقين ، الذراعين ، الصدر والبطن .

أسباب ألم الظهر العلوي والمتوسط :
1- زيادة استخدام العضلات أو إصابة العضلات ، الأربطة والأقراص التي تدعم العمود الفقري.
2- الوضع الخاطئ .
3- الضغط على أعصاب العمود الفقري نتيجة بعض المشاكل المعينة مثل فتق القرص .
4- كسر أحد الفقرات .
5- هشاشة العظام الناتجة عن تلف الغضاريف ، التي تعمل كوسادة للمفاصل الصغيرة في العمود الفقري .
6- الألم الليفي العضلي الذي يؤثر على النسيج الضام لعضلة أو مجموعة من العضلات .
7- في بعض الحالات النادرة ، يمكن أن يكون الألم ناتجا عن المشاكل الأخرى مثل أمراض المرارة ، السرطان أو العدوى .

أعراض ألم الظهر العلوي والأوسط :
– الشعور بألم حاد ، حرقة أو ثقل في هذه المنطقة .
– الشعور بضيق وخشونة في العضلات .

بعض الأعراض الخطيرة التي تحتاج العلاج فورا :
– الوهن في الذراعين والساقين .
– الخدر في الذراعين ، الساقين ، الصدر أو البطن .
– فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة .

كيفية علاج ألم الظهر العلوي والأوسط :
يمكن التحكم في أعراض هذا الألم إذا كان خفيف أو متوسط عن طريق :
– الأدوية الغير موصوفة طبيا مثل أسيتامينوفين ( أتبنولول على سبيل المثال) ، و الأدوية غير السيترويدية المضادة للالتهابات ( مثل أدفيل ، أليفا ، أسبرين وموترين ) .
– الكمادات الساخنة أو الباردة .
– التمارين الرياضية .
– العلاج اليدوي مثل التدليك ، التحريك ، معالجة العمود الفقري .
– لكن في حالة استمرار الألم وإيجاد صعوبة في القيام بالأنشطة اليومية ، فربما يحتاج المريض إلى زيارة الطبيب ليصف الدواء المناسب ، ولكن نادرا ما تحتاج هذه الحالة إلى جراحة .

ألم في منتصف الظّهر بين الكتفين

يحدث الألم في منتصف الظّهر بين الكتفين نتيجةً لعدّة أسباب، وتحدث هذه الأعراض بسبب إجهاد العضلات، فمن المهم إدراك أنّه قد يدلّ على وجود سببٍ أكثر خطورةً، فالألم هو إشارة للدّلالة على حدوث اضطرابٍ ما، وأحيانًا يكون خطيرًا، مثل: النّوبة القلبية، أو سرطان الرّئة، لكن من الصّعب التّفريق أنّ هذا السّبب بسيط أو نتيجة سبب خطير، لذلك من المهم معرفة سبب الألم وعلاجه،فقد يتضمّن العلاج العناية الذّاتية، مثل: الرّاحة، والتمارين الخفيفة، أو ربما مساعدة معالج طبيعي، ويُقصَد بمنتصف الظّهر بين الكتفين الجزء العلوي الخلفي الواقع بين قاعدة الرّقبة وأسفل القفص الصّدري.

أعراض الألم في منتصف الظهر بين الكتفين

  • الشعور بألم حادّ.
  • الشّعور بالحرقة.

قد تكون لدى المُصاب أعراض أكثر خطورةً، ويمكن أن تشمل هذه الأعراض ما يأتي:

  • حدوث ضعف في الذّراع أو السّاق.
  • وخز أو خدر في الذّراع أو السّاق، أو في الصّدر أو البطن.
  • فقدان السّيطرة على المثانة أو الأمعاء.

أسباب الألم في منتصف الظهر بين الكتفين

يحدث الألم لدى رجل من كلّ عشرة رجال، وامرأة من كلّ خمسة نساء قد يعانين من آلام منتصف الظهر بين الكتفين، وتتضمّن الأسباب الشّائعة لذلك ما يأتي:

  1. التّشنّج العضلي: يحدث عندما يُجهد النّاس استخدام عضلاتهم بمرور الوقت ليكونوا أقوى أو أكثر ثباتًا خلال التّمارين الرّياضية، وقد يحدث العكس عند استخدام البشر لعضلاتهم بطريقة غير سليمة ومؤثّرة في بعض عضلات الظهر، مثل الجلوس في مكتب في وضع غير سليم لفترة طويلة، ممّا يسبّب ألمًا في الظّهر.
  2. الإفراط في إجهاد عضلات الظهر: يعدّ سببًا شائعًا لآلام منتصف الظهر، ويحدث عادة بسبب تكرار نفس الأنشطة، ممّا يمكن أن يؤدّي إلى شدّ عضلي، وضيق، وتهيّج.
  3. إصابة مؤلمة مباشرة: قد يؤدّي حدوث إصابة مؤلمة إلى ألم الظهر، فقد يكون هذا نتيجةً للحوادث التي تشمل حوادث السّيارات، والانزلاق، والسّقوط، والحوادث المتعلّقة بالعمل، والرّفع غير الصّحيح.
  4. انفتاق القرص: تمنع الأقراص الموجودة في العمود الفقري احتكاك الفقرات مع بعضها البعض، والأقراص المنفتقة أكثر شيوعًا في أسفل الظهر، لكنّها قد تحدث أحيانًا في الجزء العلوي الخلفي أيضًا، والأقراص هي وسائد مرنة بين كلّ فقرة وأخرى، وعند فتق الأقراص تضغط هذه القطعة على العمود الفقري.
  5. العصب المنضغط: يمكن للقرص المنضغط أن ينزلق ويضغط على العصب القريب، وقد يؤدّي العصب الممنضغط في وسط الظّهر إلى حدوث خدر وألم في الذّراعين أو السّاقين، وعدم السّيطرة على التبوّل، وفقدان السّيطرة على السّاقين.
  6. هشاشة العظام: قد تحدث آلام الظهر نتيجة مشكلة في العظام والمفاصل، فقد يتحلّل الغضروف الذي يحمي العظام مع تقدّم العمر، ويسمّى بهشاشة العظام، ممّا يؤدّي إلى التهاب المفاصل بين كبار السّن.
  7. الألم الليفي العضلي: يبدأ الألم الليفي العضلي بعد الإصابة أو الإفراط في الاجهاد، فقد يحدث الألم في منتصف الظهر نتيجة حدوث مشكلات في النّسيج الضامّ في الظّهر، لكن قد يستمرّ الألم الليفي العضلي المزمن فترةً طويلةً.
  8. التهاب العمود الفقري: قد تكون الجراحة ضروريّةً لعلاج التهاب العمود الفقري.
  9. العدوى: قد تحدث نتيجة مجموعة من الجراثيم والبكتيريا التي تنتشر بين الحبل الشّوكي وعظام العمود الفقري، وقد تساعد المضادّات الحيويّة أو إجراء الجراحة لإزالة الخراج على تقليل خطر حدوث المضاعفات.
  10. سرطان الرئة: قد يكون ألم الظهر بسبب سرطان الرئة وهذا يعد نادرًا.

ألم في منتصف القفص الصدري والظهر

يشير ألم الظهر الأوسط إلى الألم أو عدم الراحة في العمود الفقري الصدري، ومنطقة الظهر بين القفص الصدري وقاعدة الرقبة، حيث يوجد في هذه المنطقة 12 قرصًا فقريًا وعدة فقرات والعديد من العضلات والأربطة، التي يمكن أن تصبح أي من هذه الهياكل متهيجة أو تالفة، مما يؤدي إلى الألم في منتصف القفص الصدري والظهر، قد تترافق هذه الألام مع اعرض بسيطة مثل؛ألم خفيف، إحساس حارق، ألم حاد أو طعن، ضيق العضلات أو تصلب، أو قد تكون أعراضًا أكثر خطورة مثل الوخز أو التنميل في الساقين والذراعين أو الصدر، ألم في الصدر، ضعف في الساقين أو الذراعين، وفقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.

أسباب الألم في منتصف القفص الصدري والظهر

الأسباب الأكثر شيوعًا لآلام القفص الصدري هي وجود عضلات مجروحة أو كدمات، تشمل الأسباب الأخرى المؤدية إلى الألم في منتصف القفص الصدري والظهر ما يأتي:

  1. التقدم في العمر، حيث يصبح الألم في أي جزء من الظهر أكثر احتمالًا مع تقدم العمر نتيجة لواحدة من هذه الأسباب الطبيعية لآلام الظهر لدى كبار السن والتي تشمل، نقص السوائل بين المفاصل الشوكية، انخفاض كتلة العضلات وترقق العظام.
  2. التهاب المفاصل؛ فقد يظهر على أشكال مختلفة منها، هشاشة العظام والتهاب الفقار اللاصق.
  3. مشاكل في الكلى؛ إذ يمكن أن تسبب مشاكل الكلى ألمًا في الظهر الأوسط، أسفل القفص الصدري مباشرة على جانبي العمود الفقري، الأسباب الأكثر شيوعا لآلام الكلى هي الالتهابات وحصى الكلى، وتشمل الأعراض الإضافية التالية: حمة، صعوبة في التبول، ألم أثناء التبول، قشعريرة برد ،استفراغ و غثيان.
  4. الوزن الزائد، فقد يشكل الوزن عبئًا إضافيًا على العظام والعضلات والهياكل الأخرى في الظهر والصدر.
  5. الأورام؛ فإذا نما الورم في الظهر الأوسط، فقد يؤثر ذلك على المحاذاة الشوكية ويضغط على الأعصاب والعضلات والأربطة القريبة.
  6. إصابات في الصدر.
  7. كسور في الأضلاع أو الفقرات.
  8. التهاب بطانة الرئتين.
  9. تشنجات العضلات.
  10. تورم الغضاريف.

علاج الألم منتصف القفص الصدري والظهر

إن علاج الألم في منتصف القفص الصدري والظهر يعتمد على سبب الألم، وعلى حالة المريض وتشخيص الطبيب ورؤيته للعلاج المناسب، وقد يشمل ذلك:

  1. استخدام ضغط بارد في المنطقة لتقليل التورم.
  2. تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين، في حالة وجود ألم شديد ناتج عن إصابة طفيفة، مثل العضلات أو الكدمات المسحوبة.
  3. استخدام التفاف الضغط، وهو ضمادة كبيرة مرنة تلتف حول الصدر، لمنع المزيد من الإصابة وألم أكبر، ضرورية فقط في حالات نادرة لأن ضيق غلاف الضغط يجعل من الصعب التنفس، وهذا يمكن أن يزيد من خطر الالتهاب الرئوي.
  4. إجراء عملية جراحية لإزالة أو أخذ خزعات من النمو غير الطبيعي، إذا كان النمو صغيرًا.
  5. استخدام العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي في بعض الحالات التي تكون فيها الإزالة الجراحية غير ممكنة أو قد تكون خطيرة للغاية.
  6. علاج التباين، حيث يمكن أن يوفر الكمون الساخن والبارد بالتناوب، أو الثلج والحرارة، راحة من أنواع عديدة من آلام الظهر الوسطى.
  7. ‏ممارسة التمارين الرياضية، قد تساعد العديد من التمارين في تقوية العضلات في وسط الظهر لعلاج الألم ومنعه، وأهم هذه التمارين: وضعية الكوبرا cobra pose، وضعية cow_cate pose، تمارين التمدد، والتمارين الخفيفة مثل السباحة والمشي واليوغا.

ألم في منتصف الظهر والصدر

هناك العديد من الأسباب المحتملة للإصابة بألم الصدر والظهر، بعضها تستوجب الرعاية الطبية الفورية. تتمثل فيما يلي:

1. النوبة قلبية 

تحدث النوبة القلبية (Heart attack) عندما يصبح من غير الممكن تدفق الدم إلى أنسجة القلب، نتيجة تجلط الدم أو تراكم الطبقات الدهنية -المعروفة باسم اللويحات- على جدران الشرايين.

عندما لا تتلقى الأنسجة الدم الذي تحتاجه، فقد تشعر بألم في صدرك، الذي قد ينتشر في بعض الأحيان إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الظهر والكتفين والرقبة.

من الجدير ذكره، أن النوبة القلبية هي حالة طبية طارئة، لذا عليك التماس العناية الطبية الفورية، إذا كنت تعتقد أنك تعاني منها.

2. الذبحة الصدرية

تنتج الذبحة الصدرية (Angina) عندما لا تحصل أنسجة القلب على ما يكفيها من الدم، بسبب انخفاض تدفق الدم الناجم عن تراكم اللويحات على جدران الشرايين التاجية.

غالبًا ما تحدث الذبحة الصدرية عندما تمارس الأعمال الشاقة، وأحيانًا عندما تكون في حالة من الاسترخاء والراحة.

يمكن أن ينتشر ألم الذبحة الصدرية -مثل ألم النوبة القلبية- في الظهر، والرقبة، والفك، كما قد تكون الذبحة الصدرية علامة تحذيرية على أنك أكثر عرضة للإصابة بالنوبة القلبية.

3. حرقة المعدة

تحدث الحموضة المعوية عندما يعود حمض المعدة أو محتويات معدتك إلى المريء،  يتسبب ذلك في شعورك بالألم والحرقة في المنطقة الموجودة خلف القفص الصدري، الذي قد ينتشرإلى ظهرك أو بطنك.

تشتد الحموضة المعوية بعد تناول الوجبات اليومية أو في المساء. قد تلاحظ أيضًا طعمًا حمضيًا في فمك، أو ألمًا يزداد سوءًا أثناء الاستلقاء أو الانحناء.

يمكن للحمل أو زيادة الوزن، أن يساهمان في زيادة خطر الإصابة بحرقة المعدة، قد تسبب أيضًا بعض الأطعمة -بما في ذلك الأطعمة الحارة، والحمضيات، والأطعمة الدهنية- تهيج المعدة.

4. مشاكل العمود الفقري 

قد يتسبب ضغط العصب الموجود في الجزء العلوي من العمود الفقري، في انتشار ألم في منطقة الصدر، والأطراف، ومنتصف الظهر.

من الممكن أن تشمل الأعراض الأخرى التي قد تواجهها، تشنجات عضلية وتيبسًا في المنطقة المصابة من العمود الفقري، مما قد يحد من قدرتك على الحركة.

5. الانسداد الرئوي 

يعرف الانسداد الرئوي (Pulmonary embolism) بأنه تجلط الدم الذي يحدث في أحد الشرايين الموجودة في الرئتين، الذي قد يسبب ألمًا في الصدر ومنتصف الظهر ومجموعة من الأعراض الأخرى، التي قد تشمل ما يلي:

  • السعال الذي يصاحبه ظهور بقع من الدم.
  • ضيق في التنفس.
  • تسارع في نبضات القلب.
  • التعرق المفرط.
  • الدوار أو الدوخة.
  • ازرقاق الشفاه أو الأظافر.

6. سرطان الرئة 

قد يسبب سرطان الرئة ألمًا في الصدر، الذي يزداد سوءًا عندما تتنفس بعمق أو تسعل أو تضحك، وسرعان ما ينتشر إلى مناطق أخرى مسببًا الامًا في منتصف الظهر.

تشمل الأعراض المحتملة الأخرى لسرطان الرئة ما يلي:

  • السعال المستمر.
  • الصفير.
  • السعال الذي يصاحبه بقع من الدم.
  • ضيق في التنفس
  • التهابات الصدر المستمرة.
  • فقدان الشهية والوزن غير المبرر.
  • التعب العام.

ألم في الظهر عند التنفس العميق

عند أخذ نفس عميق والشعور بالام في أعلى الظهر فقد يعني هذا إحتمالية الإصابة بضيق التنفس أو الإنسداد الرئوي، حيث يضعف تدفق الدم ويحدث خلل بأنسجة الرئة. كما أن الام أعلى الظهر تعتبر أحد أعراض الإصابة بثقب في الرئة.

السابق
بريكس علاج ألم الأعصاب يرافقه إصابة في الحبل الشوكي – prex
التالي
بريسولين علاج التهابات العين التحسسية – Prisoline