صحة عامة

أعراض تفجير البويضة بعد إبرة التفجير وعلاماتها

أعراض تفجير البويضة بعد إبرة التفجير وعلاماتها

الإنجاب هو أهم ما يخطر ببال أي سيدة متزوجة فحلم الأمومة يرافق الفتاة منذ الصغر ولكن أصعب أمر هو عدم قدرة المرأة على الحمل والإنجاب مما يتسبب في حدوث مشكلات نفسية واجتماعية ولكن هناك طرق عديدة انتشرت حاليًا بشكل كبير حول الحمل والتي من أشهرها وأكثرها انتشارًا هي تفجير البويضة فما هي أهم المعلومات حولها هذا ما سوف نتعرف عليه في موضوعنا التالي فتابعوا معنا.

الإبرة التفجيرية

هي إبرة يتم حقنها لدى السيدات اللواتي يتعذر لديهن القدرة على الحمل والإنجاب حيث يتم حقنها في المبايض بحيث تحفزها وتعمل على اكتمال نمو البويضة، تلك التي نتجت عن المبيض وبالتالي يتم تنشيط المبيضين بشكل عام عند المرأة مما يساهم في زيادة عمل وتنشيط وظائف المبيضين عند المرأة.

في الطبيعي مشكلة عدم القدرة على الإنجاب تلك تكون نتيجة عدم قدرة المبيض على إطلاق البويضة نتيجة لأمراض نسائية مختلفة، وعلى رأس تلك الأمراض مشكلة تكيس المبيضين أو العقم وبالتالي يتم حقن الحقنة تلك في المرأة المصابة بذلك من أجل تفجير البويضة حتى تصبح جاهزة بشكل كبير من أجل استقبال عملية التلقيح بالحيوانات المنوية.

أنواع الإبرة التفجيرية

منتجات حقن هرمون FSH وهي الإبر المنشطة بشكل كبير لعمل البويضة.

إبرة الحقن الجونادوتروبين.

استخدامات الإبرة التفجيرية

  • من أجل إنتاج حيوانات منوية عند الرجال.
  • لعلاج مشكلات الحمل مثل تأخر حدوث الحمل بعد حوالي عام من الزواج.
  • تستخدم منذ قديم الزمن من أجل تثبيت الحمل.
  • للفترة الأولى من الحمل وخاصًة في حال كان هناك احتمالية لإجهاض الجنين.

عوامل نجاح الإبرة التفجيرية

الكفاءة الخاصة بالحيوانات المنوية عند الرجال أثناء فترة الزواج.

عمر المرأة والذي يؤثر بشكل كبير وواضح في مدى فعالية الإبرة التفجيرية.

علامات انفجار البويضة بعد الإبرة التفجيرية

  •  آلام في المعدة.
  • الشعور بالصداع.
  • الاكتئاب مع التوتر الشديد.
  • الرغبة في البكاء دون حدوث أسباب واضحة.
  • آلام في منطقة أسفل الظهر.
  • آلام في منطقة المبايض.
  • التعب والإعياء بشكل عام في الجسم.
  • الشعور بتغييرات تحدث في الثدي من انتفاخ والشعور بآلام به وخاصًة عند اللمس.

نتائج الإبرة التفجيرية

  • النتائج تظهر بشكل واضح بعد إجراء تلك الحقنة بحوالي أسبوع إلى أسبوعين منذ حقنها في المبايض كما يجب أن يكون الطبيب المعالج متابعًا لحالة المبايض، تلك المتابعة سوف يتمكن من خلالها من التعرف على مدى نضج واستعداد البويضة للتلقيح.
  • حينما تنضج البويضة وتصبح جاهزة من أجل التلقيح يقوم الطبيب بحقن المرأة المصابة تلك بحقن حقنة هرمونية يطلق عليها أسم الجونادوتروبين في البويضة مما يعمل على تحفيز نشاط البويضة بشكل واضح كما يتم تنشيط هرموني الأستروجين والبروجسترون.
  • حينما تكون حالة البويضة سليمة وجاهزة للتلقيح يتم حقن تلك الحقنة تحت الجلد أو الحقن العضلي وحقنة التفجير تلك تكون مكونة من بودرة وماء، ومن يعانوا من السيدات من تكيسات في المبايض يتم إعطائهن حبوب منشطة للإباضة اثناء فترة الدورة الشهرية من ثمانية إلى أربعة عشر يومًا.

مخاطر الإبرة التفجيرية

  • تتسبب في تهيج الجلد وبالتالي تؤثر على البشرة ونضجها.
  • تتسبب بآلام ومشكلات في أسفل البطن.
  • يتعرص كلًا من المهبل والرحم إلى نزيف.
  • تورم المبايض بشكل ملحوظ وواضح وكبير.
  • احتباس السوائل في الجسم بشكل عام وفي منطقة البطن بشكل خاص.
  • ضعف النظر وخاصًة في حال إعطاء جرعة كبيرة للسيدات.
  • الإحساس بالقيء والغثيان.
  • التبول بشكل أقل نسبيًا من الطبيعي.

احتياطات قبل استخدام حقنة تفجير البويضة

هناك مجموعة من التحذيرات التي لابد من مراعاتها قبل إجراء الحقنة تلك وهي في حال كانت السيدة تعاني من أي نوع من أنواع الحساسية تجاه أي نوع من الادوية، أو وجود أي سرطان له علاقة بالهرمونات لديه ومن أهم تلك الحالات الغير مستحب استخدام حقنة التفجير بها هي: –

  • سرطان الثدي أو الغدة النخامية أو المبايض أو الرحم.
  • تواجد كيس في المبيض.
  • أمراض القلب والكلى.
  • الصرع.
  • الربو.
  • نزيف الرحم دون أسباب واضحة.
  • اضطراب في الغدة الدرقية.
  • اضطراب في الغدة الكظرية.

في النهاية تلك الحقن التفجيرية هامة بشكل كبير في حماية الحمل من الإجهاض وأيضًا للحمل للسيدات اللواتي ترغبن بالإنجاب وبالتالي هي فعالة بشكل كبير وهامة وخاصًة في حال تم اصطحابها في الاستخدام مع حقن هرمونات أخرى تساعد في تواجد الحمل.

السابق
الحمل العنقودي وارتفاع هرمون الحمل
التالي
هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل