دراسات حديثة

أطباء يطلقون أسباب تعرض السيدات للسمنة أكثر من الرجال

أطباء يطلقون أسباب تعرض السيدات للسمنة أكثر من الرجال

بسم الله الرحمن الرحيم “علم الأنسان ما لم يعلم ” صدق الله العظيم العلم هو الدليل الذي نرد به على كل الأمور التي تبعت الحيرة في قلوبنا ففي الفترة الأخيرة زادت الحالات التي تعاني من السمنة بشكل مبالغ فيه وأشار الأطباء الى أنها السبب الحقيقي وراء الكثير من الأمراض كأمراض القلب ، وأمراض السكر والضغط بجانب أنها تتسبب في حالة نفسية سيئة جداً لمن يعاني منها ومن هنا اتجهوا الى الريجيم والجيم وأطباء التغذية والعلاج الطبيعي والعمليات الجراحية  للتخلص من الوزن الزائد واتجهت الدراسات الطبية والدوريات تنشر مخاطر السمنة للتوعية وللتحفيز على خسارة الوزن وأعلنوا أن السمنة هى جرس الخطر الذي يدق لينذر ببداية تعرض جسم الشخص المصاب بالسمنة الى مجموعة أخرى للأمراض والجدير بالذكر أن السمنة لن تترك شخص في حاله فقد أصابت الأطفال والبالغين الرجال والنساء ولكن النساء أكثر عرضة لمخاطر السمنة وهذا ما ستلقي عليه سطور المقالة الآتية الضوء.

أطباء يطلقون أسباب تعرض السيدات لزيادة الوزن أكثر من الرجال :
أشار الأطباء الى أن المرأة أكثر عرضة للأصابة بالسمنة من الرجل حيث أن الرجل يستطيع أن يحافظ على وزنه على الرغم من ان كلاهما قد يأكلان نفس الطعام واذا أراد الرجل أن يتخلص من وزنه ينجح أسرع من المرأة وهذا يرجع الى أن الرجل يملك جزء في مخه يطلق عليه الصندوق الفارغ وهذا الصندوق يتسبب في تحسن الحالة المزاجية للرجل فهو غير مشغول بالتفكير والهموم وغير ذلك ولكن المرأة عكس ذلك فهى طوال الوقت تفكر طوال الوقت تركز في كل الأمور التي تدورها حولها طوال الوقت مشغولة بأمور الجميع ولذلك هى أكثر توترتاً وضغطاً من الرجل وهناك علاقة بين التوتر والضغط النفسي والأقبال على الطعام فكلما كان الأنسان حالته النفسية أكثر سوءاً يقبل على تناول الأطعمة أما عن باقي الأسباب فالمرأة دائماً حتى وان كانت امرأة عاملة أو سيدة مجتمع فهى أماً وزوجة فالمرأة تتعرض للحمل والولادة والرضاعة وهذه الفترة أو المرحلة الفارقة من حياتها تزيد من وزنها فضلاً عن ترهل البطن وهناك العديد من السيدات ينشغلن ولن يحاولن ضبط الوزن مجدداً مما يؤثر سلباً عليهن فضلاً عن الدورة الشهرية وهى من أسباب زيادة وزن النساء أيضاً بالاضافة الى التغيرات الهرمونية والفسيولوجية التي تمر بها المرأة من مرحلة الى أخرى منذ البلوغ والى أن تصبح أماً ،و الأم هى التي تعد لنا الأطعمة فهى تقضي بالمطبخ أوقات طويلة جداً وهذا ما يدفعها الى تذوق الطعام من وقت للأخر مما يزيد من وزنها فضلاً عن أن سبب في فتح شهية الجميع لذلك دائماً تصحب أطفالها على تناول الطعام وتشجعهم على ذلك بل وتأكل دائماً ما تبقى منهم هكذا حال أمهاتنا في الوطن العربي كله.

نصائح وتوصيات مما سبق : من الضروري أن تقوم المرأة بضبط وجباتها وان أرادت أن تأكل بين الوجبات أو تجالس أطفالها الطعام في أوقات مختلفة لابد أن تحرص على أن يكون طعام خفيف وليكن مثلاً طبق سلطة أو غير ذلك ، بجانب ذلك لابد وأن تحاول بعد الولادة أن تستعيد وزنها مجدداً عن طريق الريجيم أو التمارين الرياضية التي تعمل على شد البطن ، كما يجب عليها أن لاتبالغ أثناء أعداد طعامها بزيادة  السمن والزيوت ولكن عليها أن تتجنب الدهون وأن يكون طعامخها طعام صحي يجنبها ويجنب أسرتها مخاطر السمنة  قدر الأمكان المرأة هى كنز  وزينته المنزل لذلك نسأل الله تعالى أن يحفظ نسائنا  وأمهاتنا جميعاً.

السابق
دراسة حديثة :” الهواتف الذكية ” خطر على حياتنا الصحية والجنسية
التالي
دراسة طبية كندية “غسل اليدين ومكملات الزنك ” تحميك من نزلات البرد